بمشاركة وفد جمعية الكشافة الفلسطينية : اختتام اعمال المؤتمر الكشفي العالمي ال42

بمشاركة وفد جمعية الكشافة الفلسطينية : اختتام اعمال المؤتمر الكشفي العالمي ال42

القدس- اعلام جمعية الكشافة الفلسطينية- اختتم وفد جمعية الكشافة الفلسطينية مشاركته في المؤتمر الكشفي العالمي ال42 الرقمي، والذي تنظمه المنظمة الكشفية العالمية، و استمر من الفترة 25-29/8/2021.

وتضمنت فعاليات اليوم الأخير، التصويت على قرارات المؤتمر الخاصة بقيادة السلام، والتي أصبحت الحق في السلام، والقرارات الخاصة بالتعافي من جائحة كورونا ،والقدرة على الصمود أمامها، وقرارات مشاركة الشباب، الطرق التربوية، التنوع والادماج، الأثر المجتمعي، الاتصالات والعلاقات الخارجية، الحوكمة.

وتنفيذ نتائج المؤتمر في الجمعيات الكشفية الوطنية، وورش عمل مع الجمعيات الكشفية الوطنية والشركاء، والحدث الاجتماعي الدولي (الاحتفاء بالتنوع ووحدة الحركة الكشفية)، بالإضافة للأستوديو المباشر للمؤتمر وآخر الأخبار.

كما تضمن اليوم الأخير أيضاً : المخيم الكشفي على الهواء (الجوتا)، والمخيم الكشفي عبر الانترنت (جوتي) 2017-2020.

والجلسة الختامية، الختام الرسمي ،وتوحيد الحركة لتلتقي وتحتفي بقوة ،ومستقبل الكشافة، وسام الذئب البرونزي، وكلمة الوداع لرئيس اللجنة الكشفية العالمية المنتهية ولايته، وتنصيب أعضاء اللجنة الكشفية العالمية الجدد، وأخيراً كلمة رئيس اللجنة الكشفية العالمية الجديد .

وفيما يخص مشاركة الوفد الفلسطيني، قال القائد أسامة أبو همام "ان أهم ما يمكن تلخيصه من المؤتمر العالمي، وحسب مشاركتي في العديد من الورش، فإنه حتى تكون رائداً على مستوى العالم يجب أن يتمتع الكشفي بالمرونة الفكرية، والبعد عن الأنانية والشخصنة، وبناء خطة استراتيجية للجمعية تتبعها خطط تشغيلية مركزية، وضرورة توفير الحد الأعلى من الدعم المالي، وضرورة استغلال الثروة بشكل جيد".

وأضاف أبو همام: "أن المشاركة في المؤتمر اتاحت لنا فرصة اكتساب العديد من المهارات والتعرف على قادة من مختلف الدول، كما كان لها الأثر في رفع مستوى جمعية الكشافة الفلسطينية بين دول العالم، كما أصبحت من الجمعيات التي تؤثر على القرار الكشفي العالمي، ويرجع ذلك الى الجهود التي بذلها القادة المؤمنون بالحركة الكشفية وأورثوها من جيل الى جيل".

من جانبها قالت القائدة جيهان سرحان: "ان تكون في حدث فهذا يدعو للاعتزاز، والمشاركة في المؤتمر تجعل المشارك يتعرف على كيف يفكر العالم، شاركنا في العديد من الورش وحضرنا كل الجلسات التي كانت بلغات مختلفة، لكن لغة الكشافة هي التي وحدتنا".

وأضافت جيهان: "ان فلسطين كانت جزء جميلاً في المؤتمر عندما تربعت على عرش النمو عربياً ،ما جعلنا نشعر بالفخر والاعتزاز، وسعدنا بأحداث هامة منها استضافة مصر للمؤتمر العالمي ال43 القادم، وفوز اثنين من أشقائنا العرب في اللجنة الكشفية العالمية، كما كان هناك تناغم وتوافق بين القادة للوصول الى القرار السليم حول التصويت على مسودات القرارات المطروحة ودعم ما يحقق المصلحة الوطنية منها ".

وأكد قائد صخر حميد المفوض الدولي للجمعية أن مشروع قرار القيادة في السلام الذي قدمته السويد للمؤتمر قد قامت فلسطين بالمصادقة على تعديل مشروع القرار الذي طرحته تعديله تونس بطلب من فلسطين ، حيث نص التعديل على الحق في السلام والامن ونبذ العنف والتربية على الحق في السلام والامن في الحركة الكشفية.

مؤكد أن فلسطين قد بذلت جهدا وعززت الموقف العربي الذي دعم التعديل وقد صادق المؤتمر على التعديل بواقع ٧٠٣ صوت مع و٦٦ ضد وتم تمرير القرار.

ماهر ساحلية سفير المؤتمر يقول ان كشافة فلسطين لعبت دورا هاما في المؤتمر مؤكدا تلقيه العديد من الرسائل من عدة دول أوروبية واجنبيه ناسبا هذا الإنجاز إلى وفد فلسطين مخصصا المفوض الدولي بذلك ودعم ورعاية الفريق جبريل الرجوب .

أيمن مظهر يقول ان الجهد التكاملي للوفد يعتبر صمام أمان لنجاح المشاركة بهذا الشكل اللائق، مؤكدا أن العمل بروح الفريق الواحد عزز المشاركة الفاعلة .

خالد عوض أكد أن مناقشة الوفد للوثائق والقرارات مسبقا وتوزيع المهام والأدوار على الوفد كان سببا رئيسافي نجاح المشاركة .

محمد ابو صوي يشير إلى أن البحث المشترك وآلية التصويت بين الأعضاء المندوبين وفتح النقاش للمراقبين مثل نزاهة وشفافية مطلقة، في إدارة المشاركة بهذا الشكل القوي .

من جانبه أكد رئيس الوفد محمد الحسني على حسن المشاركة وفعالياتها بهذا الزخم جاء بدعم ورعاية الفريق جبريل الرجوب ، مؤكدا على الجهد الكبير الذي بذله المفوض الدولي وفريق الأمانة العامة للجمعية .

فيما تابع سيادة الفريق جبريل الرجوب عن كثب مشاركة وفد فلسطين بهذا المؤتمر العالمي ، و تابع لحظة بلحظة كافة الجهود التي بذلت من اجل اعلاء كلمة فلسطين في هذا المؤتمر .