كُن مستعداً - بقلم القائد أسامة بشارات

كُن مستعداً - بقلم القائد أسامة بشارات

كُنّ مستعداً
بِقَلَم: أُسَامَة بشارات

كُنّ مُسْتَعِدًّا لَيْس شِعَار كَشْفِي يَتِمّ تَدَاوُلُه فَقَطْ في وَسَائِل الإعْلام أَو يتم تدوينه عَلَى الشِّعَار الكشفي فَحَسْب ، بَل نَهْج حَيَاة يَتِمّ مِن خِلال تَدْرِيب مُخْتَلَف الْمُنْتَسِبين لِلْحَرَكَة الْكَشْفِيَّة بِكُلّ مراحلها مِن مَرْحَلَة البراعم إلَى الجَوَّالَة والمنجدات وصولاً للقادة والقائدات .

أَن الِاسْتِعْدَاد مِنْ خِلَالِ التَّدْرِيب وَالتَّأْهِيل الكشفي بشقية النَّظَرِيّ وَالْعَمَلِيّ وَمُمَارَسَة حَيَاة الكشافَة بِكُلّ مُكَوناتها وَالْبَذْل وَالْعَطَاء فِي المَيْدَان وَخَدَمِه الْمُجْتَمِعَ هُوَ إسْتِعْدَاد لِأَيّ مَرْحَلَة تَتَطَلَّب تَدْخُل الكشافة لِتَقْدِيم خِدْمَة هُنَا وَتَحْقِيق احْتِيَاج هُنَاك .

مَنْ يَعِيشُ الْكَشْفِيَّة ويتربى بَيْن ثَنَايَا مُعسكَراتها ومُخَيَماتها ويُمارس الحَد الأَدْنَى مِنْ مُتَطَلبات الِانْتِسَاب لَهَا يُشْعِرُ بِذَلِكَ الِاسْتِعْدَاد النَّفْسِيّ وَالْبَدَنِيّ والروحي فَهُوَ مِنْ بَادَرَ مِنْ أَجْلِ أَنَّ يَكُونَ عَلَى أُهْبَةِ الِاسْتِعْدَاد لتلبية نِدَاء الْحَاجَة لِمَنْ يَسْتَحِقُّهَا ، لِهَذَا يَكُون الكَشافين جاهزين ومستعدين ومؤهلين طَوَالَ الوَقْتِ لِتَقْدِيم مَا يستطيعون لمن يَسْتَحِقُّون ، وَهَذَا هُوَ أَحَدُ أَهْدَاف الْحَرَكَة الْكَشْفِيَّة الرَّئِيسِيَّة لِخِدْمَة وَتَنْمِيَة الْمُجْتَمَع .

أَن الِاسْتِعْدَاد للبذل وَالْعَطَاء والمساهمة فِي تَنْمِيَةِ وَخَدَمِه الْمُجْتَمِعَ هُوَ أَسْمَى أَنْوَاع التَّطَوُّع وَأَرْفَعُهَا وَهُوَ أَحَد إشْكَال الانْتِماء وَالْوَلَاء لِلْوَطَن وَالِانْتِصَار لَه عَبَّر الْمُبَادَرَة وَالسَّعْي لِغَرْس رَوْح الانْتِماء عَبَّر الْمُمَارَسَة الْفِعْلِيَّة لِأَحَد أَهْدَاف الْحَرَكَة الْكَشْفِيَّة وَأَسْمَاهَا ، وَهُوَ مَا يُعَزَّز الدافعية وَالرَّغْبَة الْأَكِيدَة لَدَى مُخْتَلَفٌ مُكَوَّنَات الشَّعْب للسَّيْرِ عَلَى هَذَا النَّهْجِ وتَعزيز ثقافَة الْمُبَادَرَة وَالْمُشَارَكَة مِمَّا يُسْهَم فِي فِي نَشْرِ فِكْر التَّطَوُّع وَخَدَمِه الْمُجْتَمَع وبالتالي تَنمية الْمُجْتَمَع وازدهاره .

كُن مُستَعِداً دائما لِتَحْقِيق خدْمَة الْفَرْد وَالْمُجْتَمَع وَنَشْرٌ رَوْحٌ الْمَحَبَّة وَالتَّسَامُح والأخوة بِالْوَسَائِل التربوية المتاحة اينما تَستَطيع ذلك وساهِم في تَطوير قُدُراتِك من خلال التأهيل وَالتَّدْرِيب مِنْ أَجْلِ التمكين وَالْقُدْرَة عَلَى الْمُشَارَكَةِ التطوعية الهادفة .

فالْحَيَاة الْكَشْفِيَّة أُنْشودَةٌ الحالمين بِوَطَن حُرٌّ وَحَيَاة كَرِيمَة لشعبهم وَأَهْلِهِم أَيْنَمَا كَانُوا، لذلك كُنّ مُسْتَعِدًّا لِتَقْدِيم مَا تَسْتَطِيعُ أَيْنَمَا تَسْتَطِيع وتسهم فِي رَسْمِ بِسُمِّه عَلَى شَفَاه أَبْنَاء وطنك وَبَيْنَ أَهْلِك وتسهم فِي غَرْسِ بُذور الْمَحَبَّة وَالإِخَاء وَنَشْرٌ ثَقَافَةٌ وَفِكْر الْحَرَكَة الْكَشْفِيَّة الَّتِي وُجِدَتْ لِخِدْمَة وَتَنْمِيَة الْمُجْتَمَع وَتَطَوُّرِه.