الإقليم الكشفي العربى يطلق لأول مرة دراسة الشارة الخشبية رقمياً ( الجانب النظري )

الإقليم الكشفي العربى يطلق لأول مرة دراسة الشارة الخشبية رقمياً ( الجانب النظري )

الاقليم الكشفي العربي - افتتحت اليوم على برنامج زووم، فعاليات الدراسة الكشفية العربية الرقمية للشارة الخشبية ( الجلسات النظرية ) كتجربة تثبت فيها الكشافة ان لا مستحيل.

يشارك فى هذه الدراسة ١٨ جمعية كشفية عربية يمثلهم ٦٥ مشاركاً و مشاركة.

ينظم الدراسة الإقليم الكشفي العربي - المنظمة الكشفية العربية بالتعاون مع الجمعيات الكشفية العربية واللجنة الكشفية العربية الفرعية لتنمية القيادات ومستشاري خدمات المنظمة الكشفية العالمية بالإقليم الكشفي العربي لتنمية القيادات والحماية من الاذى، و ذلك بهدف استمرار ممارسة الأنشطة الكشفية، ومعاونة الجمعيات الكشفية العربية في تأهيل قادة الوحدات (الفرق) الكشفية، وتنمية معارفهم.

بدأت فعاليات الافتتاح بالترحيب بالسادة الحضور و تلى ذلك القرآن الكريم للقائد/ علي بن محمد السيابي من سلطنة عمان، و ثم كانت كلمة القائد ياسر البلوشي من سلطنة عمان - قائد الدراسة، وقد أكد على تشرفه بقيادة الدراسة كأول دراسة كشفية عربية رقمية للشارة الخشبية واكد على ثقته في المشاركين من الجمعيات الكشفية العربية في الدراسة و على تفعيل دورهم في المرحلة القادمة من خلال الجمعيات الكشفية العربية.
وأشاد القائد رمضان كريم رئيس اللجنة الكشفية العربية الفرعية لتنمية القيادات على أهمية تلك الدراسة نظرا لأنها الدراسة الأولى على مستوى الإقليم الكشفي العربي و التي عمل على الإعداد لها العديد من القيادات الكشفية العربية، وتمنى ان يتم تحقيق الاهداف التي تم من اجلها اعداد هذه الدراسة.

وقدم السيد عمرو حمدي الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية و المدير الإقليمي الشكر للسيد أحمد الهنداوي الأمين العام للمنظمة العالمية للحركة الكشفية على تشريفه بحضور افتتاح الدراسة، و رحب بجميع السادة الحضور، وقد أكد على ان هذه الدراسة تعبر عن اسلوب عمل جديد و تعاون بين كافة الاطراف للوصول للشكل الأمثل لمحتوى الدراسة، ووجه شكر خاص للجمعيات الكشفية العربية على دعمها الكبير لتنظيم هذه الدراسة، و أشار إلى النهج الجديد الذي تنتهجه المنظمة الكشفية العربية - الإقليم الكشفي العربي في تقديم الدعم المباشر و تعزيز دور الجمعيات الكشفية العربية من خلال فريق العمل بالمنظمة و المتطوعين من اعضاء اللجان و المستشارين و القيادات الكشفية العربية، و نوه عن أهمية تمكين الشباب و اتاحة الفرصة لهم ليقودوا الدراسات و الفعاليات المختلفة و اتاحة الفرصة لتمكين الفتيات في الحركة الكشفية.

وأضاف الدكتور عبد الله الطريجي رئيس اللجنة الكشفية العربية و رئيس الاتحاد الكشفي للبرلمانيين العرب بأن رغم الأزمة العالمية التي نمر بها في جائحة كورونا الا ان العمل الكشفي استمر بقوة، و قد كانت فرصة حقيقية لإظهار مايمكن للكشفية القيام به، و اشار الي العمل الجماعي و الجاد يظهر بقوة من خلال المبادرات و المشروعات التي تقوم بها الكشفية وقد تمثل في هذه الدراسة التي كانت فرصة عظيمة لاتخاذ خطوات جديدة في تكوين و تدريب القيادات الكشفية العربية باستخدام الوسائل التقنية المتاحة.

وأعربت القائدة سارة ريتا قطان عضو اللجنة الكشفية العالمية مدى سعادتها بالدراسة لأن ذلك يدل على قدرة الحركة الكشفية على مواكبة التغييرات التي تحدث على مستوى العالم, و قد تحدثت عن الرؤية العالمية للحركة الكشفية 2023 و مدى تأثير مثل تلك الدراسات على خطوات تحقيق الرؤية العالمية، وقد اشارت عن السياسات العالمية المختلفة و كيف تؤثر على توحيد جهود الجمعيات على المستوى العالمي في تحقيق الأهداف، و قد اكدت على اهمية تقييم دورنا كقادة كشفيين و كيفية تطوير دورنا و كيف يمكننا المساهمة في اعداد و تمكين الشباب لنكون مثل لغيرنا لنكون الجيل الصاعد.

و اختتمت الكلمات بكلمة من السيد أحمد الهنداوي الأمين العام للمنظمة العالمية للحركة الكشفية بترحيبه بجميع الحضور و اكد على مدى سعادته بتواجده في افتتاح الدراسة و مدى اهميتها في تلك الفترة التي نمر بها، ووجه شكره للعاملين بالاقليم الكشفي العربي تحت قيادة السيد عمرو حمدي لمجهوداتهم الكبيرة خلال تلك الفترة, و اشار الي ان الشارة الخشبية هي شارة تحدي وتحتاج دائما الي تطوير محتواها و اكد على ان تلك الدراسة داعمة لجهود الجمعيات الكشفية العربية في اعداد القيادات، ووجه رسالة الي جميع المشاركين بالدراسة على ان لا يبخلوا في اعطاء تغذيتهم الراجعة بعد الدراسة ليساهموا في تطوير تلك المبادرة و لنتعلم سويا و لنحسن سويا و نظل دائما على تواصل حول العالم، واكد على ان تجربة هذه الدراسة في الاقليم الكشفي العربي سيعطينا الفرصة لتعميمها من خلال الاقاليم الكشفية الاخرى.

و تابع القائد رفعت السباعي نائب المدير الاقليمي و مدير الطرق التربوية فعاليات الافتتاح بعرض اهداف و محاور الدراسة و مبادئ و توجيهات تنفيذ إطار الشارة الخشبية، و كذلك كفاءات الشارة الكشفية و التنظيم و الإدارة و اهداف الدراسة و الأغراض التعليمية للدراسة (الأهداف الخاصة)، قائمة الكفاءات المعرفية لأداء مهمة قائد الوحدة الكشفية، و اختتم كلمته بعرض برنامج جلسات الدراسة.

جدير بالذكر أن الجزء النظري من الدراسة سيكون على برنامج زووم خلال الفترة من ١٥ إلى ٢٧ يوليو ٢٠٢٠ بعدها ينفذ الجزء العملي والتطبيقي في الجمعيات الكشفية العربية كل من الرصد والتقييم المستمر من خلال العمل فى مجموعات.