إختتام أعمال ورشة المناهج الكشفية العربية

إختتام أعمال ورشة المناهج الكشفية العربية

عمرو حمدي: سطرتم صفحة جديدة من النجاح الإفتراضي رغم الظروف

الاقليم الكشفي العربي - اختتمت اليوم أعمال ورشة العمل الإفتراضية للمناهج الكشفية العربية التي نظمها الإقليم الكشفي العربي والتي إستمرت على مدى 4 ايام وشارك فيها مسؤولو ومفوضو وخبراء ولجان ومستشاري البرامج وتنمية المراحل وتنمية القيادات في الجمعيات الكشفية العربية في تفاعل وعمل مشترك لتقييم وإقتراح الأفضل لإعادة إصدار المناهج الكشفية العربية.

وكان اليوم الرابع والأخير قد بدأ بجلسة لدراسة أسس وضع مناهج البراعم والعصافير وقد أدارها الدكتور أشرف شعلان رئيس جمعية فتيان الكشفية المصرية و عضو اللجنة الفرعية للبرامج بالمنظمة الكشفية العربية وشارك فيها القائد علاء حمودة كبير المفوضين بجمعية الكشافة الجوية المصرية و مقرر لجنة البرامج بالإتحاد العام للكشافة و المرشدات بمصر عارضا التجربة المصرية في هذا المجال ثم كانت عروض لتجارب اخرى من المغرب والامارات والسودان وقد تم تقسيم المشاركون إلى مجموعات عمل لوضع أسس هذه المناهج وتقييم ما هو مطروح.

وكانت الجلسة الثانية التي عرض فيها مدير إدارة البرامج في الاقليم الكشفي العربي الدكتور نسيم ضناوي، تطبيق (أنا كشاف) الذي تقوم بإعداده إدارة الاقليم الكشفي العربي بالتعاون مع لجنة البرامج وتقنية المعلومات هذا التطبيق الذي يسمح للبرنامج الكشفي أن يواكب التكنولوجيا دون المساس بالأصول والطريقة والتقاليد الكشفية.

ثم جاءت كلمة رئيسة اللجنة الكشفية الفرعية العربية للبرامج القائدة إيمان شريكان شكرت فيها المشاركين على جهدهم وتفانيهم في العمل أثناء هذه الورشة التي نجحت بكل المعايير بسبب مشاركتهم، وعددت إنجازات لجنة البرامج خلال الفترة السابقة واعدة بمتابعة كل مقترحات وتوصيات فرق العمل التي كانت على مدار الاربعة أيام السابقة.

ثم كانت الكلمة الختامية للأمين العام للمنظمة الكشفية العربية مدير الاقليم العربي الأستاذ عمرو حمدي و التي وجه فيها التهنئة لكل المشاركين على النجاح الكبير لهذه التجربة الفريدة والتي كتبت صفحة جديدة من القدرة على العمل في مختلف الظروف مهما صعبت والأزمات مهما كانت وإستعمال التكنولوجيا للإستمرار في العمل الكشفي وشكر الأمين العام إدارة البرامج وكل الذي عملوا من لجنة البرامج من القادة : الدكتور أشرف شعلان. والدكتور ثائر مضطر والقائد أحمد سرحان والقائد إبراهيم العيد ورئيسة اللجنة القائدة ايمان شريكان على ما قدموه لهذه المناهج وكل من شارك بجد ونشاط من 17 دولة عربية مؤكدا على ان هذه المناهج عمل تراكمي عملت عليه إدارات البرامج ولجان كثيرة مرت على الإقليم حتى وصلت الى ما نحن عليه اليوم.