اهمية التخطيط لأنشطة خدمة وتنمية المجتمع، بقلم : عمر الجعفري

اهمية التخطيط لأنشطة خدمة وتنمية المجتمع، بقلم : عمر الجعفري

اهمية التخطيط لأنشطة خدمة وتنمية المجتمع
بقلم : عمر الجعفري

دائرة الاعلام - جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية


” أعاهد بشرفي أن أبذل قصارى جهدي في أن أكون مخلصاً لله والوطن، وأن أساعد الناس في كل حين، وأن أعمل بقانون الكشاف ” .هذا هو الوعد الكشفي والذي يحلف به كل كشاف قبل دخوله الحركة الكشفية .

ان مساعدة الناس ، التزاما بالوعد الكشفي ،مسألة في غاية الاهمية ، خاصة عندما يكون الانسان بحاجة الى المساعدة ،وعند التخطيط للمساعدة هناك عديد العناصر يجب الاخذ بها لتحقيق النجاح ، ولعل ابرزها :

مدى حاجة المجتمع او الفئة التي ننوى مساعدتها للمشروع المنوي تنفيذه ، اضافة مدى مشاركة القادة والمسئولين في التخطيط ، والتحديد الواضح للمشروع " تحديد نقطة البداية ونقطة النهاية " ويجب ان يرتبط ذلك بزمن أي تاريخ محدد ، كما يجب اختيار اهداف قابلة للقياس أي يجب ان تكون الاهداف محددة وواضحة ،ولا ننسى ايضا واقعية المشاريع المنوي تنفيذها أي اختيارمشاريع يمكن تحقيقها اخذين بعين الاعتبار الإمكانات المتاحة والظروف المحيطة .

ولا شك ان من أهم عناصر النجاح هو الاستعداد الجيد الذي يتضمن توفير الاحتياجات الخاصة بالمشروع من أدوات وتوفير الكادر المؤهل القادر على التنفيذ، اضافة الى توفير عناصر الامن الامان ، والتقييم والتقويم المستمران، والتغذية الراجعة للوقوف على الايجابيات وتعزيزها والابتعاد على السلبيات .

إن العمل بدون خطة يصبح ضربًا من العبث وضياع الوقت سدى، إذ تعم الفوضى والارتجالية ويصبح الوصول إلى االهدف بعيد المنال.