التفكير الإبداعي في الحركة الكشفية ، بقلم القائد حسن العاوور

التفكير الإبداعي في الحركة الكشفية ، بقلم القائد حسن العاوور

التفكير الإبداعي في الحركة الكشفية
بقلم القائد : حسن العاوور

مفوضية كشافة ومرشدات محافظة رفح


الحركة الكشفية ليست كغيرها من الحركات او المؤسسات او المنظمات ، فهي وليدة فكر ابداعي منذ تأسيسها ، فقد حرص المؤسس الأول اللورد بادن باول على ان تكون الانشطة والفعاليات الكشفية ابداعية ويتم تنفيذها بطريقة ابداعية وليست تقليدية.

فالتفكير الابداعي هو الاتيان بشيء جديد أو التفكير خارج الصندوق ويمكن القول كذلك انه عمل الشيء بطريقة جديدة او غريبة ، وهذا ما نحتاجه في هذه الأزمة التي يعيشها العالم اجمع في ظل تفشي فيروس كورونا (كوفيد19) ، وقد وجدنا فعلياً ان الحركة الكشفية بكل مكوناتها ولجانها تميزت بأنشطتها التطوعية للمساعدة في وقف هذا الزحف الرهيب لهذا الفيروس في كل العالم ، فكان هناك انشطة متنوعة منها فيديوهات توعوية حول الفيروس او حتى التطوع لمساعدة الاطباء ورجال الامن في مهامهم وكذلك مساعدة الناس في سد احتياجاتهم .

ولم يقف التفكير الابداعي لقادة الحركة الكشفية عند هذا الحد بل امتد الأمر لإقامة مخيمات كشفية رائعة عبر الانترنت وكان اضخمها الجوتا جوتي بنسخته الخاصة وانشطته المميزة والجديدة ، وانشاء مجموعات على مواقع التواصل الاجتماعي وذلك ليبقى جميع افراد الحركة الكشفية على تواصل دائم ، وليكون الجلوس في البيت الذي يعتبر من انجع الاسلحة ضد هذا الفيروس ممتعاً ومميزاً.

ومن هنا نستطيع القول انه يجب ان نستمر بالأنشطة المخطط لها وذلك من خلال تفعيل التفكير الابداعي لدى الجميع وان تكون الدعوة مفتوحة للجميع ليضع لمساته وافكاره وابداعه فيها ،وان تستمر الحركة الكشفية من خلال تطبيق مبادئها الاساسية وتنفيذ انشطتها المتنوعة باستخدام الطريقة الكشفية التي تتيح العمل المبدع الذي ينبع من الانتماء الحقيقي لهذه الحركة العملاقة التي يشهد لها القاصي والداني بأنها كانت خير سند في الأزمات والكوارث وما نشهده في هذه الازمة من تعامل وانشطة مميزة للأفراد والمجموعات الكشفية أكبر دليل على ذلك.