دور الحركة الكشفية والإرشادية في الحد من جائحة الكرونا

دور الحركة الكشفية والإرشادية في الحد من جائحة الكرونا

دور الحركة الكشفية والإرشادية في الحد من جائحة الكرونا
القائد / ثائر عياش - الأردن

وحيث ان الكشفية لا تتجزأ عن المجتمع فإنه مناط بها على مستوى الجمعيات او الوحدات الكشفية او الإرشادية العديد من الأدوار التي قد تساهم في درء الخطر والوباء او التفاعل الإيجابي مع المجتمع من خلال تجهيز فرق تطوعية من القيادات الشابه والجوالة والجوالات للقيام بدورهم في خدمة مجتماعتهم المحلية.

ومن هذه الأدوار لا الحصر:

- التنسيق مع الجهات الصحية المختصة والبلديات لتعقيم اماكن عامة ووسائل النقل العام وغيرها.

- المساهمة في الاعمال المساندة لدور الهيئات الصحية في مختلف المجالات سواء بالتوثيق او عمليات الفحص الشامل او اي دور يطلب .

- المساهمة في الاعمال المساندة لدور الهيئات الرسمية والوزارات او الدفاع المدني او الجهات الأمنية او الجيش في بعض الأدوار التي تطلب منهم.

- معاونة كبار السن في بيوتهم لتأمين حاجياتهم الاعتيادية لتجنب خروجهم من المنزل لانهم الاكثر عرضة للإصابة .

- عمل فعاليات اجتماعية عبر وسائل التواصل الاجتماعي للمساعدة في التنشيط الفكري للناس وبث الثقافة في مواضيع مختلفة بعيداً عن موضوع الكرونا.

- معاونة الجهات الأعلامية الحكومية في بث التوعية واجراءات السلامة على اكبر شريحة ممكنه.

- تحفيز الاسرة والعائلات اثناء الجلوس بالبيت الى النشاط والحركة من خلال عمل نشرة توجيه لبعض الالعاب الأسرية او الانشطة داخل البيت او في الفناء المجاور دون الاختلاط بالآخرين لبث روح التسلية والترفيه والتخفيف من وطأة التخوف من الفايروس والحد من الخمول والكسل .

- كما ان من الضروري عمل منشورات تحارب الإشاعة .

- دعم المجهود الرسمي للحكومات في القضاء على الفايروس من خلال بث الشكر والثناء وتقوية معنويات العاملين في القضاء على الجائحة.

مع امنيات زوال الغمه عن جميع البشرية في العالم اجمع .