مجموعة الفارس و مؤسسات القدس الرسمية والأهلية تفتتح بازار البستان للإبداع في بلدة الرام

مجموعة الفارس و مؤسسات القدس الرسمية والأهلية تفتتح بازار البستان للإبداع في بلدة الرام

عبد عطاري - مفوضية القدس - افتتحت مجموعة كشافة ومرشدات الفارس و المؤسسات المقدسية الحكومية والأهلية صباح يوم الاحد الموافق 16/2/2010 بازار البستان للإبداع (ماجدات القدس) في بلدة الرام، والذي أقيم تحت رعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة وبالشراكة مع المؤتمر الشعبي والوطني للقدس وبلدية الرام.

وحضر الافتتاح ممثلون رسميون عن كل من محافظة القدس، هيئة الصناديق العربية والإسلامية ، وزارة شؤون القدس ، بلدية الرام، إقليم القدس، داخلية القدس ، مفوضية القدس، مكتب تربية ضواحي القدس، دائرة الخدمات في مكتب زراعة القدس ، جمعية الشبان المسلمين في الرام، مديرية الحكم المحلي في الرام، كلية الامة الجامعية ، بلدية عناتا وكادر المجلس الأعلى فرع الوسط ، ومجموعة من تجار بلدة الرام .

حيث بدأ الافتتاح بالاستعراض الكشفي لمجموعة الفارس الذي جاب وسط مدينة الرام وصولا الى مكان البازار في قاعة المون لايت ، وبعد كلمة الترحيب التي ألقاها مدير عام مجلس الوسط معتصم أبو غربية ، ألقى نائب محافظ القدس الأستاذ عبد الله صيام كلمة شاملة وجامعة أثنى من خلالها على الجهود الطيبة التي بذلت لإقامة هذا البازار الحيوي والهام ، واصفا إياه بالحالة الفريدة من الابداع والتميز والقدرة الخلاقة لرياديات وماجدات القدس اللواتي يتمسكن ويحافظن على التراث الشعبي الفلسطيني ، مضيفاً ان هذا العمل الرائع يستحق التقدير والاحترام والرعاية الدائمة من الجهات الرسمية والأهلية ، وداعيا بالوقت نفسه الى اقامته داخل جدار الفصل العنصري تجسيدا لوحدة القدس عاصمة الدولة الفلسطينية ، وفي بقية محافظات الوطن أيضاً.

ونوه صيام الى الكتاب الذي أعدته الريادية المقدسية إلهام بغدادي لما له من أهمية بالغة في توثيق الذاكرة الفلسطينية والتراث الشعبي الفلسطيني، وطالبت بغدادي بترجمة الكتاب للغات الأخرى. وتوفير دعم لإقامة معارض أخرى مجانية.

وبدورها اشارت فاطمة خضر منسقة البازار الى التحديات والصعاب التي تواجهها ماجدات ورياديات القدس في إقامة المعارض والبازارات داخل المدينة المقدسة، وتوجهت للمؤسسات الرسمية بدعم نساء القدس، وشكرت كل ممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية على دورها في إقامة هذا البازار.

بدوره نقل الدكتور ناصر قطامي رئيس هيئة الصناديق العربية والإسلامية تحيات الرئيس محمود عباس ورئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية، لافتاً الى أهمية إعداد مشاريع ريادية خاصة لتمكين النساء بالقدس ليصار الى تمويلها من خلال الصناديق العربية والإسلامية وغيرها من المؤسسات الداعمة والى ضرورة إيجاد إطار أهلي يجمع الرياديات المقدسيات ويساهم في دعم النساء وربات البيوت اقتصاديا ويساعدهن في المحافظة على التراث الشعبي الفلسطيني وذلك كله من أجل تمكين النساء وتعزيز صمودهن واعتمادهن على الذات.