إجراءات فصل المنظمة الكشفية العربية عن الإقليم العربي

إجراءات فصل المنظمة الكشفية العربية عن الإقليم العربي

إجراءات فصل المنظمة الكشفية العربية عن الإقليم العربي


بقلم/ هشام عبد السلام موسى
29 يوليو 2019

سألني عدد من القادة خلال اليومين الماضيين ما هي الآلية التي علينا أن نتبعها؛ لاتخاذ إجراءات الفصل بين كيان المنظمة الكشفية العربية، والإقليم الكشفي العربي؟ وما تبعات ذلك؟ وهل هناك أي تكاليف مالية ستنتج عن عملية الفصل تؤثر على الجمعيات الكشفية العربية؟ وهذا ردي عليهم:

1) أود بداية أن أؤكد أن منظمتنا الكشفية العربية كانت موجودة بشكل مستقل قبل وجود فكرة الأقاليم الكشفية في العالم، بل إن نجاح المنظمة الكشفية العربية في إدارة منظومتها ككيان عربي موحد ومنسجم هي ما نبه المنظمة الكشفية العالمية للاقتداء بهذه الفكرة وإنشاء الأقاليم الكشفية في العالم.

2) أن عملية التخارج بين كل من المنظمة الكشفية العربية، والإقليم الكشفي العربي، هي عملية إجرائية سهلة وبسيطة، فلسنا توأمين ملتصقين كما يبدو للبعض، حيث يمكن للمنظمة الكشفية العربية ببساطة لو توفرت الإرادة لذلك أن تتخارج من طرف واحد، أو بالتنسيق مع المكتب العالمي، كونها منظمة مستقلة معترف بها من قبل جامعة الدول العربية منذ عام 1954، ولها حساباتها البنكية الخاصة بها، ولها دستورها المستقر والمعتمد، ولها هيكلها التنظيمي وفق ما تحدده المادة (10) من النظام الأساسي الذي يبدأ بالسلطة العليا وهي المؤتمر الكشفي العربي، واللجنة الكشفية العربية، وجهاز الأمانة العامة وعلى رأسه الأمين العام، وأن سلطة التعديل في النظام الأساسي هي سلطة المؤتمر وفق المادة (13) من النظام الأساسي.

3) وفقا للمادة (14) من النظام الاساسي للمنظمة الكشفية العربية الفقرتين رقم (4 و 7)، يجوز الدعوة لعقد مؤتمر استثنائي بناء على قرار من اللجنة بأغلبية ثلثي أعضائها، أو بطلب من نصف الهيئات الأعضاء على الأقل، وتحدد اللجنة موعد المؤتمر ومكانه، ثم توجه الدعوة مرفقة بها الأسباب الموجبة قبل الموعد بشهر.

4) فكل ما يتطلبه الأمر الآن إما أن يقوم ثلثى أعضاء اللجنة الكشفية العربية بطلب عقد مؤتمر طارئ لبحث الموضوع، أو إدراجه على جدول أعمال المؤتمر الكشفي العربي ال29 القادم في شرم الشيخ خلال شهر سبتمبر القادم بأغلبية نسبية مطلقة، أو أن يتم عمل وثيقة موقع عليها من عدد ثلثي الجمعيات الكشفية العربية المسجلة في المنظمة البالغ عددها (19) جمعية أي ما يعادل إثنتا عشرة جمعية على الأقل للمطالبة بتعديل النظام الأساسي، واتخاذ قرار بفصل الكيانين وفق المادة (46) من النظام الأساسي، ويدرج الأمر على جدول أعمال المؤتمر القادم، ويطرح للتصويت؛ والفصل بين منصبي الأمين العام للمنظمة والمدير الإقليمي، وتعديل نصوص المواد في النظام الأساسي التي تتعارض مع ذلك.

5) ووفق النظام الأساسي كان من المفترض أن يتم ذلك بطلب من الجمعيات قبل انعقاد المؤتمر بستة أشهر، فأما وقد تجاوزنا المدة القانونية، فلا بد من اتفاق نصف الجمعيات للمطالبة بذلك الآن وقد قاربنا على عقد المؤتمر.

6) حصر كافة الأصول والممتلكات والأموال التابعة للمنظمة الكشفية العربية وتقديم بيان وافي بها، وهو أمر مدقق هذه الفترة وسيتم تقديم وثيقة الحساب الختامي خلال المؤتمر.

7) حصر الموقف المالي لصندوق التمويل الكشفي العربي.

8) أن يتخذ المؤتمر قرارا بالتحفظ على كافة الأموال المتوفرة في حسابات المركز وفي كافة الحسابات التابعة للمنظمة الكشفية العربية.

9) إخطار المنظمة الكشفية العالمية بعملية الفصل والتخارج، وفض علاقة الارتباط العضوي إداريا وماليا وفنيا، والفصل بين منصبي الأمين العام للمنظمة والمدير الإقليمي، وتعديل النصوص في النظام الأساسي التي تتعارض مع ذلك، مع الحرية الكاملة للمنظمة الكشفية العربية ممثلة في المؤتمر واللجنة الكشفية العربية المنتخبة في تعيين من تراه مناسبا كأمين عام للمنظمة، ومقره المركز الكشفي العربي؛ بيت الكشافة العرب.

10) أود أن أؤكد أن عملية التخارج تلك، لا تعني على الإطلاق وقف استمرار عضوية أي جمعية كشفية عربية في المنظمة الكشفية العالمية والوفاء بالتزامات العضوية تجاهها، فكل جمعية لها مطلق الحرية في ذلك.

11) وبالنسبة لرسوم الاشتراك فإن الجمعيات الكشفية العربية تقوم حاليا بالفعل بسداد رسوم اشتراكاتها سنويا للمنظمة الكشفية العربية، وللمنظمة الكشفية العالمية بشكل منفصل، وهو أمر واقع الآن ولن تغير عملية الفصل بين المنظمة الكشفية العربية والإقليم أي شيئ في هذا الأمر، ولن يكون هناك أية التزامات مالية إضافية ستطالب الجمعيات بسدادها في هذا الصدد.