ما بعد النداء الأخير .. الكوندم في بلاد الفريدم، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

ما بعد النداء الأخير .. الكوندم في بلاد الفريدم، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

ما بعد النداء الأخير
الكوندم في بلاد الفريدم

بقلم/ هشام عبد السلام موسى

 


Beyond the last appeal
Condoms in the land of Freedom
By: Hisham Abdel Salam Moussa

 


21 يوليو 2019

في إحدى ورش العمل الكشفية العربية، التي تم تنظيمها مع منظمة السكان عام 1997، قام المحاضر بتوزيع دراسة حالة على مجموعات العمل المشكلة من شباب وفتيات، مفادها أن أحمد ومنى كانا جارين منذ طفولتهما، ونشأت بينهما علاقة حب، وعندما أنهيا المرحلة الثانوية، ذهبا للجامعة سويا، وتطورت العلاقة بينهما، وأثمرت عن علاقة غير شرعية، ووجدت منى نفسها حاملا، فلما واجهت أحمد تنكر لها، ورفض الاعتراف بالحمل، وفي نهاية دراسة الحالة سؤالين بسيطين..ماذا تفعلون لو كنتم مكان أحمد؟، وماذا تفعلون لو كنتم مكان منى؟، وقامت مجموعات العمل بالانفعال الجاد والمناقشة فيما بينهم، ثم عرضت المجموعة الأولى رأيها في الحل قائلين، بإمكان منى أن تلجأ لأصدقائهما للضغط على أحمد، والمحاضر يرد لا ليس هذا هو الحل، وتقول المجموعة الثانية أنه بإمكان منى أن تلجأ لأبو وأم أحمد للضغط عليه، والمحاضر يرد لا ليس هذا هو الحل، وقالت المجموعة الثالثة بإمكان منى أن تذهب مع إحدى صديقاتها لطبيب ليقوم بعملية إجهاض وترقيع، والمحاضر يرد لا ليس هذا هو الحل، فلما أسقط في يد الجميع وتشوق الحاضرين لمعرفة الحل اللوذعي لدى المحاضر، قال لهم: لو كان أحمد قد استخدم الواقي الذكري (الكوندم)، لم يكن الحمل ليحدث من أصله!!!!

لقد لخص المحاضر المشكلة في عدم استخدام أحمد للواقي الذكري، وكأنه يريد صراحة أن يقول للشباب: افعلوا ما شئتم ولا بأس من المعاشرة الجنسية ولكن استخدموا (الكوندوم) للوقاية، وتناسى المحاضر تماما أن الطريق الصحيح هو عدم الخوض في هذه العلاقة من البداية، وأن الطريق الصحيح هو الوقاية بالتوعية، وأن الطريق الصحيح هو التأكيد على منظومة الأخلاق الحاكمة، وأن الطريق الصحيح هو تقوية الوازع الديني.

منذ أكثر من ثلاثين عاما، أنتجت هوليود فيلما سينمائيا يجسد السيد المسيح عليه السلام وهو يقيم علاقة جنسية كاملة في مشاهد الفيلم، وقام الفاتيكان والكنائس في العالم ولم تقعد تطالب الدول بوقف عرض الفيلم، وأذكر في حديث تليفزيوني مع راعي الكنيسة في اليونان يسأله المذيع، هل ستطالب بوقف عرض الفيلم في اليونان كما فعل باقي الأساقفة والمطارنة في أغلب دول العالم؟، فقال: لالن أطالب بمنع عرض الفيلم، ولكن مسؤوليتي أن أوجه رعية الكنيسة وأوعيهم بعدم حضور الفيلم، فالتعرضه دور العرض، ولكن لن يجدوا أحدا يحضره... وهذا ما حدث بالفعل.

هذا هو الدور الحقيقي الذي كان من المفترض أن تتبناه الكشافة في تقويم السلوك وتقوية الوازع التربوي والديني، لا تقديم الحلول الرخيصة للفتية والشباب لتسهيل الرذيلة لهم.

الخطورة يا سادة أن هذه المنظمات الدولية مثل منظمة السكان التي اتخذت عام 1994 في مؤتمرها العالمي في الصين وثيقة تبيح الإجهاض، وتبيح زواج المثليين، وتبيح تأجير المبايض، وتبيح تخصيب المبايض بغير مني الزوج، وتبيح نقل الأعضاء، ولما اعترضت الدول العربية والإسلامية، واعترض الفاتيكان، واعترض الأزهر الشريف على تلك المقررات قالوا لهم وقعوا على البيان وتحفظوا على ما تريدون!!، ولكن المخطط الماسوني أن يتم تمريد تلك المقررات الصادرة عن المؤتمر إلى المجتمعات المحافظة بشتى الوسائل والطرق، وللأسف الشديد كانت الكشافة إحدى الوسائل التي تم من خلالها تمرير تلك القرارات لتصبح مستساغة لدى المجتمعات وفئات الشباب.

عام 1995 استضافة هولندا فعاليات المخيم الكشفي العالمي ال18، وصعقت عندما تلقيت دليل فريق الخدمات الدولية في المخيم (IST) فيه نص صريح يقول: إن الفتيات الهولنديات لا يمانعن من ممارسة الجنس شريطة أن يكون بتوافق مع الطرف الآخر!!!، أما في المخيم فقد كان الوضع أكثر انفتاحا؛ كيث قامت إدارة المخيم بتركيب صناديق في كافة الحمامات المخيم لتوزيع (الكوندوم) مجانا مكتوب على تلك الصناديق (Tops Free)، وهي نفس الرسالة التي قالها المحاضر في الورشة التي ذكرتها أعلاه، أي يا كشافة ويا مرشدات ويا قادة ويا قائدات، افعلوا ما يحلو لكم من علاقات جنسية حميمية ولكن استخدموا الواقي ونحن نوفره لكم مجانا.

2019 اليوم في المخيم الكشفي العالمي ال24 بأمريكا، الأمر فاق كل التوقعات في بلد الحرية، فقد قامت إدارة المخيم بالإعلان رسميا عن الواقي الذكري الخاص بالمخيم، والذي يحمل شعار المنظمة الكشفية العالمية، وألوان أعلام الرينبو الخاصة بالمثليين!!

وأتساءل.. إلى أين تريد المنظمة الكشفية العالمية أن تجر وراءها 50 مليون كشاف في 168 دولة حول العالم؟؟؟



Beyond the last appeal
Condoms in the land of Freedom

By: Hisham Abdel Salam Moussa

21 July 2019

In one of the Arab scouting workshops organized with the Population Organization in 1997, the lecturer distributed a case study to youth and youth working groups that Ahmed and Mona had been neighbors since their childhood and had a loving relationship. When they finished high school, When she faced Ahmed deny her, and refused to recognize pregnancy, and at the end of the case study two simple questions .. What do you do if you were the place of Ahmed ?, What would you do if you were the place of me? , And the working groups have been deeply engaged and discussed among themselves, Then the first group offered her opinion on the solution, saying that Mona could resort to their friends to pressure Ahmed, and the lecturer replies. No, that is not the solution. The second group says that Mona can resort to Ahmad father and Mother to pressure him. The third is that Mona can go with one of her friends to a doctor to perform abortions and patching, and the lecturer responds. No, this is not the solution. When I fell into the hands of everyone and the audience was eager to find out the logical solution to the lecturer, he said to them: If Ahmed had used the condom, Pregnancy can not happen out of it !!!!

The lecturer summarized the problem in not using Ahmed condoms, as if he explicitly wanted to say to the youth: Do what you want and a good amount of sexual intercourse, but used the condom for prevention, forgetting the lecturer completely that the right way is not to go into this relationship from the beginning, The right is to prevent awareness, and the right way is to emphasize the system of ruling ethics, and that the right way is to strengthen the religious conscience.

For more than 30 years, Hollywood has produced a film that embodies Jesus Christ, who has a full sexual relationship in the film. The Vatican and churches in the world have not asked the states to stop the film. I mention in a television interview with the Greek pastor, You will be asked to stop the screening of the film in Greece as did the rest of the bishops and bishops in most countries of the world ?, he said: Lalen ask to prevent the screening of the film, but it is my responsibility to parish the church and their subconscious not to attend the film, exposure to theaters, but will not find anyone attend ... Already happened.

This is the real role that was supposed to be adopted by the Scouts in evaluating the behavior and strengthening the educational and religious aspects, not offering cheap solutions to the youth and youth to facilitate vice.

It is dangerous, sir, that these international organizations, such as the Population Organization, which adopted in 1994 at its World Conference in China a document that permits abortion, allows gay marriage, allows the rental of ovaries, permits the fertilization of ovaries without the husband and the transfer of organs. Al-Azhar Al-Sharif objected to those decisions. They said they signed the statement and reserved what you want !! But the Masonic plan is to encourage those decisions issued by the conference to the conservative societies in various ways and ways. Unfortunately, scouting was one of the means through which these were passed. Decisions to become palatable to communities and youth groups.

In 1995, the Netherlands hosted the activities of the 18th World Scout Jamboree, and I was shocked when I received a guide to the International Service Team at the IST camp stating that Dutch girls were not mindful of sex provided they were in agreement with each other !!! The situation was more open; Keith camp management installed boxes in all the camp bathrooms to distribute the condom free of charge written on these boxes (Tops Free), the same message that the lecturer in the workshop mentioned above, ie scouts, guides, leaders and leaders , Do whatever you want intimate sexual relations but use the condom N we provide you free.

2019 Today at the 24th World Scout Jamboree in America, it exceeded all expectations in the country of freedom. Jamboree management officially announced the Jamboree condom, which carries the logo of the World Scout Organization and the colors of the Rainbow flags for the gay!

I wonder .. Where does the World Scout Organization want to drag behind 50 million Scouts in 168 countries around the world ???
— ‏