النداء الأخير .. الكشفية في مواجهة الميوعة والرعونة ، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

النداء الأخير .. الكشفية في مواجهة الميوعة والرعونة ، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

النداء الأخير
الكشفية في مواجهة الميوعة والرعونة
بقلم/ هشام عبد السلام موسى


Scouting in the face of fluidity and tenderness
By: Hisham Abdel Salam Moussa

 


20 يوليو 2019

1906 عاد الظابط روبرت اسميث بادن باول إلى بريطانيا منتصرا بعد أن استطاع أن يفك الحصار عن حاميته في حروب البوير في أفريقيا، وبعد أن سبقته أخبار انتصاراته، فاستقبله البريطانيون استقبال الفاتحين، ومنحته الملكة لقب سير، وكان ذلك نهاية رحلة بادن باول في خدمته العسكرية التي خدم فيها تاج الامبروطورية الإنجليزية في مستعمرات لا تغيب عنها الشمس في كل من الهند وأفريقيا،وغيرها من المناطق حول العالم، وقد عاد من رحلته تلك بتجربة غنية عن تلك الشعوب، وكيفية تربية أبنائها على مواجهة ظروف الحياة، والاعتماد على النفس.

سرعان ما لاحظ بادن باول ما يعانيه شباب بريطانيا –آنذاك- من تدلل ورعونة تصل إلى حد الميوعة والتهتك، وهذه ظواهر غالبا من تنشأ في أي مجتمع نتيجة الوفرة الاقتصادية، وكانت بريطانيا وقتها أقوى دول العالم أنذاك، بل وكانت امبروطورية لا تغيب عنها الشمس، حيث تنتشر مستعمراتها والمناطق التي تسيطر عليها في أغلب بقاع العالم، مما أصاب المجتمع الإنجليزي بالرخاوة في حياة مليئة بالرفاهية، ومظاهر التباهي.

ظل بادن باول طوال الوقت غير راض عن ما أصاب فتية وشباب مجتمعه من هذه المظاهر من الميوعة والرعونة، مستحضرا في ذهنه تلك النماذج من الفتية والشباب الذين شاهدهم في الهند وأفريقيا، الذين يتم تنشأتهم معتمدين على أنفسهم كرجال بمعنى الكلمة منذ طفولتهم، وكتب بادن باول عن تجربة التربية تلك من خلال مشاهداته، فأصدر كتابه الشهير (الكشف للفتيان)، الذي نال استحسانا واسعا من خبراء التربية في ذلك الوقت ومن بينهم (جون ديوي) وآخرين، بل وطالبه البعض بعمل تجربة لتطبيق أفكاره تلك ميدانيا، فكان ذلك الحافز لقيامه بإقامة أول مخيم كشفي لمجموعة من الفتيان من أبناء أصدقائه في جزيرة بروان سي عام 1907، والذي كان بمثابة تاريخ لانطلاق الكشفية في العالم.

كتب بادن باول في مذكراته أنه لم يكن يقصد على الإطلاق أن تصبح الكشافة عالمية، ولكنها انتشرت بالصدفة، وأن هدفه من إقامتها كان لمعالجة الظواهر السلوكية التي لم يعجبه انتشارها في بلده، وبعد تجربة بروان سي سرعان ما انتشرت الكشفية في عموم بريطانيا، ومنها إلى مستعمراتها حول العالم، ثم إلى مناطق أخرى من العالم.

أردت بهذه المقدمة أن ألفت الأنظار إلى الهدف الأساسي الذي قامت من أجله الكشفية، وهو مواجهة الميوعة والرعونة لدى الشباب، وأتعجب من تلك الدعاوى اليوم التي تطالب بالسماح للمخنثين والمثليين من التواجد في الكشفية وممارسة طقوسهم وأنشطتهم، تحت دعاوى الحرية الشخصية، وعدم الكراهية، وأن الكشفية للجميع، دون وعي أو إدراك لمنطلقات الكشفية الأولى وفلسفتها في التربية وأنها قامت من أجل مواجهة تلك الظواهر السلوكية الشاذة في المجتمع.

الكشفية يا سادة كيان محترم، وعلى الذين يريدون أن يفسدوا منظومته التربوية والأخلاقية، أن يبحثوا لهم عن منظمة شبابية أخرى غير الكشفية تكون للمخنثين والمثليين!!!.



The final call
Scouting in the face of fluidity and tenderness

By: Hisham Abdel Salam Moussa

20 July 2019

1906 Robert Smith Baden-Powell returned to Britain victorious after he was able to lift the siege of his protector in the Boer wars in Africa, and after the news of his victories, the British received the reception of the conquerors, and granted the Queen the title of Sir, and that the end of the journey of Baden Powell in his military service Where he served the crown of the English Empire in the colonies are not absent in the sun in India and Africa, and other regions around the world, and returned from his journey with a rich experience of those peoples, and how to raise their children to face the conditions of life, and self-reliance.

Baden-Powell soon noticed the suffering of the British youth that time of pampering and grazing to the point of drowning and fatigue, and these phenomena often arise in any society as a result of economic abundance, Britain was then the most powerful countries in the world at the time, and was Emberotorip not missing the sun, where Its colonies and areas are prevalent in most parts of the world, afflicting the English community in a life of luxury and ostentation.

At the same time, Baden-Powell was not satisfied with the youth and youth of his society. He was reminded of the youthful and youthful models he had seen in India and Africa, who had grown up as self-reliant men since their childhood. The experience of this education through his observations, issued his famous book (the disclosure of the boys), which received wide acclaim from the experts of education at the time, including (John Dewey) and others, and even some of the work to experiment to apply his ideas on the field, was the motivation for the establishment of the first camp A scout for a group of boys from the sons of friends In the Brown Sea Island in 1907, which served as a springboard for the history of scouting in the world.

In his memoirs, Baden-Powell wrote that he never intended to become a global scout, but it was spread by chance, and that his goal was to address behavioral phenomena that he did not like in his own country. After the experience of Brown C, scouting spread throughout Britain, Around the world, and then to other parts of the world.

I am interested in this introduction to draw attention to the main purpose for which the scout, which is the face of youthful and compassionate among young people, and marvel at those demands today that allow bisexuals and homosexuals to be present in scouting and practicing their rituals and activities, under the pretext of personal freedom, For all, without awareness or awareness of the origins of the Scout first and its philosophy in education and that it was in order to confront these abnormal behavioral phenomena in society.

Scout, a respectable entity, and those who want to spoil its educational and moral system, should look for a youth organization other than Scout that is for bisexual and gay!