نحن لا نعيب عليكم مثليتكم.. فلا تعيبوا علينا مثاليتنا، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

نحن لا نعيب عليكم مثليتكم.. فلا تعيبوا علينا مثاليتنا، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

نحن لا نعيب عليكم مثليتكم.. فلا تعيبوا علينا مثاليتنا
بقلم/ هشام عبد السلام موسى


12/7/2019

منظومة الأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها، وكل ما توهمنا به منظمات حقوق الإنسان من دعاوى الحرية، وهم مطبق لا تسري فعالياته إلا على الضعفاء من أمثالنا، نحن الذين صنفونا في عرفهم أننا دول العالم الثالث، نحن من قسمونا، وشتتونا، ومزقونا، ونهبونا، وسرقونا، وحلبونا، ثم عادوا ليقسمونا مرة أخرى، كي يعيدوا عصرنا وحلبنا حتى اختلط الحليب بالدم، واللحم بالعظم، فلم يتركوا لنا إلا دمعا يختلط بركام الأرض فيزيدها طينا وبلة، هؤلاء يملكون العلة، ويحصدون الغلة، وكم تحت دعاوى حقوق الإنسان نهبت شعوب، وتفتت دول، وكال العالم تحت ستارها بمكيالين، فعندما نقف لنواجه تيار التخنث، ونجابه المثليين ونحد من نشاطهم، ونقضي على باطلهم، يخرجون علينا بدعاوى أن ذلك من حقوق الإنسان وان هذا حقهم في الحياة!!!، وأين حقنا نحن في الحياة أن نحيا أسوياء بقيمنا وبشرائعنا السماوية، وبمعتقداتنا الراسخة بعيدا عن الرجس والخبث.

يقولون لنا لا علاقة لذلك بالأديان ولا بالشرائع، فلا بأس أيها الغرب المتخلي عن شرائعه وأديانه ومعتقداته، هنيئا لكم بمعتقداتكم ولا نعيب عليكم أيها الغرب دعمكم للمثليين، ولكن من حقنا أيضا أن يكون لنا الحق في أن نكون مثاليين، نرفض الظواهر والسلوكيات الشاذة في مجتمعنا العربي ومحيطنا الإسلامي والمسيحي، ومن حق كل صاحب نخوة في العالم أن يرفض تمكين المثليين والمخنثين والسحاقيات من ممارسة شذوذهم في المجتمعات المحافظة المتمسكة بعقائدها وتعاليم أديانها.

إن شذوذ المثليين والسحاقيات أمر تأباه الفطرة السوية التي فطر الله الناس عليها، فكيف نجعل من مسلكهم نهجا، وكيف نتيح لهم الفرصة للتنامي والتباهي في أحداثنا الكشفية العالمية، بأن يظهروا بأعلام الرينبو الخاصة بهم، ويعرفوا بأنفسهم وبأنشطتهم، وينظموا مسيرات للمخنثين في المخيمات، فإن من يشتري صندوقا من الفاكهة فيه ثمرة معطوبة يلقي بها ولا يأكل ثمرتها، فكيف نتيح للنماذج الشاذة في المجتمع أن تسود شيئا فشيا؟؟؟.

إن المنظمة الكشفية العالمية ستدفع الثمن غاليا من سمعتها، ومن نمو عضويتها، وحتى من استمرارها وبقائها، لأنها حركة قامت على نشر القيم المجتمعية التي تتفق مع الأديان لا التي تتعارض معها، وإن إخلالها بالحفاظ على منظومة قيمها هو أول الطريق لانهيارها، وما بقاؤها لأكثر من مائة وعشر سنوات إلا بقوة قيمها، وإن كان هناك مجتمعات ارتضت لنفسها أن تسمح بذلك، فإن مجتمعنا العربي والإسلامي والمسيحي يرفض ذلك، وكما ان لهم حق السماح، فلنا حق الرفض، وقوانين بلدانهم لا يمكن أن تتسيد علينا أو تلزمنا.

وسؤالي الأخير للسادة المنظمة الكشفية العالمية، ما موقف الآباء والأمهات من قائد فرقة مخنث أو مثلي؟؟؟ هل سيتركون أولادهم في الفرقة الكشفية معه؟؟ أم أن التوقيع على ورقة الحماية من الأذى ستحمي ابناءهم؟؟؟.



We do not blame yours for being gays, So do not blame us for our idealism
By Hisham Abdel Salam Mousa
12/7/2019

The United Nations system and its affiliated organizations, and all that human rights organizations have taken for granted, and which are applied only to the weak among us, who have categorized us as Third World countries, divided us, dispersed us, torn us, looted us and stole us. And they returned to divide us again, to restore our time and milk until the milk mixed with blood, flesh and bone, did not leave us only tears mixed with the earth's soil and Vtdha mud and bug, these have the disease, and harvest yield, and how under the human rights cases looted peoples, And the world is covered by double standards, when we stand We have the right to life, to live in harmony with our values and our heavenly laws, and with our firm beliefs.

They say to us that this has nothing to do with religions or with the laws. There is nothing wrong with the West abandoning its laws, religions and creeds, congratulating you on your beliefs, and not on you, the West, your support for homosexuals. But we also have the right to be idealists. We reject abnormal phenomena and behaviors in our Arab society It is the right of every Muslim in the world to refuse to enable homosexuals, bisexuals and lesbians to practice their anomalies in conservative societies that adhere to their beliefs and the teachings of their religions.

The homosexuality of homosexuals and lesbians is a matter of the normal nature of nature that God has overcome, so how can we make their behavior an approach, and how to give them the opportunity to grow and show off in our world scout events by showing their own Rainbow flags, knowing themselves and their activities and organizing marches for the bums in the camps? Buy a box of fruit in which the fruit is damaged cast out and does not eat fruit, so how to allow the abnormal models in society to prevail something rude ???.

The World Scout Organization will pay dearly for its reputation, for the growth of its membership, and even for its continuation and survival, because it is a movement based on the dissemination of societal values that are compatible with religions that do not conflict with them and their violation of the system of values is the first way to collapse. We have the right to refuse, and the laws of their countries can not dominate us or oblige us, and my last question to the Secretary of the Organization of the World Scout, What attitude parents of the giver Or androgynous band like me ??? Will they leave their children in the scout with him? Or that signing the paper protection from harm will protect them ???.