المئوية الكشفية الفلسطينية‎

المئوية الكشفية الفلسطينية‎

الكشافة الفلسطينية تعود بانجازات تاريخية من المؤتمر الكشفي العالمي


جني بابون- عاد وفد جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية المشارك بفعاليات المؤتمر الكشفي العالمي التاسع والثلاثون الذي عقد في مدينة كورتيبا البرازيلية بمشاركة اكثر من 1500 مشاركا من 140 دولة من مختلف الاقاليم الكشفية الستة في العالم.

وتشكل الوفد من محمد درويش الدهدار الأمين العام للجمعية رئيسا للوفد والدكتور فائق حمدي طهبوب المفوض الدولي وتوفيق سالم أمين الصندوق ومحمد الحسني عضو اللجنة الكشفية في قطاع غزة وكمال حانوتي عضو المفوضية العامة للكشافة الفلسطينية في سوريا ومحمد عبد الوهاب رئيس لجنة العلاقات العامة والاعلام رئيس قسم الكشافة في وزارة الشباب والرياضة.

واستكمالا لعضوية فلسطين في المنظمة الكشفية العالمية عقد الوفد اجتماعات هامة مع كل من القادة الدكتور عاطف عبد المجيد الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية والدكتور عبد الله الفهد رئيس اللجنة الكشفية العربية والقائد ووحيد العبيدي وجورج غريب عضوي اللجنة الكشفية العالمية واعضاء ورئيس اللجنة الكشفية العالمية ورئيس اللجنة القانونية والامين العام للمنظمة الكشفية العالمية لوك بانسويد تم فيه بحث عدة امور منها استكمال عضوية فلسطين في المنظمة العالمية لاختيار انسب السبل لعرض الموضوع الفلسطيني على المؤتمر حيث تم الاتفاق مع القيادة الكشفية العربية والعالمية على عرض موضوع استكمال العضوية في اجتماع اللجنة القادم والذي سيعقد في جنيف في شهر اذار القادم والذي باذن الله سيتكلل بالموافقة بناء على المعطيات والمواقف التي ابداها اعضاء اللجنة العالمية القدماء والجدد.

ومنح المؤتمر دبلوما المئوية للدول المحتفلة بمرور مائة عام على انشاء الحركة الكشفية فيها بينها جمعية الكشافة الفلسطينية التي ستحتفل بمرور مائة عام على انشاء الحركة الكشفية فيها عام 2012.

وتم تكريم الكشافة الفلسطينية بهذه المناسبة وذلك بمنح جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية شهادة تعترف فيها المنظمة العالمية بمرور مائة عام على إنشاء الكشافة الفلسطينية وتقديرا لنشاطاتها المتميزة في خدمة المجتمع الفلسطيني والجدير بالذكر ان الكشافة الفلسطينية هي الوحيدة التي كرمت دون غيرها من الجمعيات العربية بهذه الشهادة علما ان كل من لبنان وسوريا يشاركون فلسطين هذه المئوية العربية.

وقد كان لهذا التكريم دلالة واضحة على تقدم الكشافة الفلسطينية عربيا وعالميا منذ القدم والى يومنا هذا وهو بمثابة خطوة هامة وانجاز عالمي يعزز دور وموقع جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية و تسلم محمد درويش الدهدار رئيس الوفد شهادة التكريم والاعتراف الرسمي بمئوية الكشافة وسط هتاف كشفي كبير بحضور ا لجمعيات الكشفية في العالم اجمع ومشاركة ما يقارب 1500 مشارك في المؤتمر.

واشاد موسى ابو زيد وكيل وزارة الشباب والرياضة - الذي لم تكن هذه الانجازات لتتحقق لولا دعمه ومساندته لجمعية الكشافة لتحتل موقعها العالمي ـ- بالجهود والانجازات التي حققتها قيادة جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية من خلال مشاركتها الفاعلة في المؤتمر الكشفي العالمي ال 39 في البرازيل وعبر عن اعتزازه ودعمه اللامحدود للكشافة الفلسطينية التي تطوي مائة عامة من انجازاتها متقدمة ومتناغمة مع المشروع الوطني الفلسطيني في بناء الدولة.

وشارك الوفد الفلسطيني فعاليات المؤتمر الكشفي الحادي عشر للاتحاد العالمي للكشاف المسلم الذي عقد على هامش المؤتمر الكشفي العالمي بالبرازيل ونوقشت فيه العديد من الموضوعات المتعلقة بمسيرة الاتحاد اضافة الى سماع تقرير الامين العام للاتحاد حول انشطة الاتحاد خلال الثلاث سنوات الماضية كما استعرض خطة الاتحاد للاعوام الثلاثة القادمة 2011 – 2014 م. 

وانتخب الاتحاد ثلاثة أعضاء لمجلس إدارة الاتحاد بديلا عن الثلاثة أعضاء المنتهية عضويتهم لاكتمال المدة المقررة كما استعرض المؤتمر تقرير صندوق الاتحاد والميزانية المقترحة للأعوام الثلاثة القادمة.

واجمع المشاركون العرب على وحدة القرار في العديد من المواضيع المتعلقة بالمؤتمر وضرورة الاصطفاف خلف المرشح العربي للجنة الكشفية العالمية الدكتور عبدالله الفهد، جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقده الإقليم الكشفي العربي وناقش فيه وثائق المؤتمر واهم المواضيع المطروحة للتصويت والقوانين المطلوب تعديلها وضرورة المشاركة الفاعلة في كافة الجلسات وإبداء الرأي بايجابية فاعلة في كل ما يطرح من مواضيع إثناء جلسات المؤتمر. 

وعلى صعيد المؤتمر والذي افتتح يوم الاثنين الموافق 10/1/2011 فقد تم نقاش العديد من الوثائق المتخصصة في كثير من الموضوعات مثل الحوكمة والإستراتيجية والعضوية ورسوم الاشتراك وانتخابات اللجنة الكشفية العالمية والتصويت على استضافة العديد من الفعاليات الكشفية العالمية. 

واستمعت الوفود إلى تقارير العديد من الجهات الكشفية العالمية مثل تقرير رئيس اللجنة الكشفية العالمية وأمين عام المنظمة الكشفية العالمية وأمين الصندوق الكشفي العالمي ومؤسسة الكشفية من اجل السلام وعلاقة المنظمة الكشفية العالمية مع الجمعية العالمية للمرشدات. 

ورحب المؤتمر بانضمام كشافة بلوروسيا كأحد الجمعيات المنضمة حديثا للمنظمة الكشفية العالمية معلنا بكل سرور عن عدم تعليق عضوية اي جمعية عالمية والغاء الوثيقة الرابعة من هذا المؤتمر الخاصة بتعليق العضوية نظرا لوفاء الجمعيات العالمية بالتزاماتها . 

وعلى صعيد الانتخابات لعضوية اللجنة العالمية واستعرض المرشحين للجنة الكشفية العالمية خططهم المستقبلية للنهوض بالحركة الكشفية العالمية مطالبين الجميع بانتخابهم لهذا المنصب الرفيع الذي سيمكنهم من تحقيق رؤيتهم المستقبلية لكشافة عالمية أفضل.

و قدم الدكتور عبدالله الفهد من المملكة العربية السعودية رؤيته المستقبلية وانجازاته الكشفية في مسيرة الكشافة العربية والسعودية ليكون الممثل العربي الثاني في اللجنة الكشفية العالمية التي تعد أعلى هيئة كشفية عالمية ومنوط بها وضع السياسات العامة وقبول العضوية وتعليقها واقتراح تعديل الدستور الكشفي العالمي.

وبحفل الافتتاح الرسمي للمؤتمر سار العلم الفلسطيني بين مجموعة الاعلام يحمله الكشافة البرازيلية المشاركة الى منصة الاحتفال استعراضا للدول المشاركة وتم خلال الحفل تدشين طابع بريدي برازيلي خاص بمناسبة استضافة البرازيل للمؤتمر والاستمتاع بالموسيقى البرازيلية.

واستعرض المؤتمر قواعد الحوكمة والطرق التربوية في الحركة الكشفية وصورة الكشفية فيما يتعلق بصفة خاصة في العلامة الكشفية الجديدة وجهود مجموعة التنسيق بشأن الإستراتيجية الكشفية والتصويت على مقترح اللجنة الكشفية العالمية المتعلق برسوم العضوية للسنوات الثلاث القادمة إضافة إلى تقرير الندوة الكشفية العالمية الحادية عشر للشباب.

كما استمع المؤتمر لتقارير عن الأحداث الكشفية السابقة والقادمة منها لقاء الجوالة العالمي بكينيا يوليو2010 م واللقاء العالمي بكندا 2013 والمخيم الكشفي العالمي الثاني والعشرين بالسويد 2011 م والمخيم الكشفي العالمي الثالث والعشرين 2015 باليابان.

وتميزت الكشافة السعودية والأردنية خلال عرضهم لنتائج جهودهم في الإبداع من خلال ندوات خصصت لهذا الشأن حيث قدمت السعودية تجربتها في خدمة البيئة ومشروع الخدمة العامة الذي يشارك فيه أكثر من 5000 كشاف على مدى خمس سنوات بينما قدمت الأردن ندوة حول رسالة كشافي العالم والأنشطة التي قدمتها في هذا المجال.

واقامت جمعية الكشافة والملرشدات الفلسطينية معرضها الكشفي التراثي والذي تقيمه على هامش انشطة الجمعيات الوطنية ضمن برنامج المؤتمر الكشفي العالمي ال39 في مدينة كورتيبا في البرازيل حيث شمل هذا المعرض صور تراثية ومعروضات فلسطينية تاريخية وكشفية بالاضافة الى زاوية تتحدث عن تاريخ الحركة الكشفيةالفلسطينية منذ مائة عام حتى يومنا هذا وقد نال المعرض اعجاب الحضور والمتضامنين مع الكشافة الفلسطينية وخاصة العديد من ابناء الدول التي اعترفت بفلسطين كدولة البرازيل وقد تهافت المشاركون للحصول على الوشاح الفلسطيني تعبيرا منهم عن تضامنهم مع قضيتنا العادلة وفي جناح الماكولات الشعبية عرضت العديد من المنتوجات الفلسطينية والتي كان عليها اقبال خاص لجودتها وقد زار المعرض وفد من ممثلي الجالية الفلسطينية والعربية و ممثل السفير الفلسطيني في مدينة كورتيبا.

وفي نهاية المؤتمر تم التصويت النهائي على التعديلات التي ادخلت من قبل المشاركين على دستور المنظمة الكشفية العالمية واستضافة الاحداث العالمية المستقبلية من قبل 139 دولة وتنافست ايطاليا وسلوفينيا على استضافة المؤتمر الكشفي العالمي الـ 40 في العام 2014 وفازت جمهورية سلوفينيا بالاغلبية.

وفي الختام تم تبادل الهدايا والتذكارات ما بين الدول المشاركة والدولة المضيفة وتنظيم حفل ختامي وعشاء على انغام رقصة السامبا والماكولات البرازيلية الشهيرة.