الكشافة الفلسطينية تختتم مؤتمرها الوطني الأول وتصدر بيانه الختامي

الكشافة الفلسطينية تختتم مؤتمرها الوطني الأول وتصدر بيانه الختامي

إعلام الجمعية - اختتم المجلس الأعلى للشباب والرياضة وجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية فعاليات المؤتمر الوطني الكشفي الأول الذي عقدته يومي الجمعة والسبت الموافقان 29,30 تشرين الثاني، حيث تزامن عقده في الضفة الغربية وقطاع غزة بحضور أغلبية أعضاء الهيئة العامة.

وخلال الفعاليات الرسمية للمؤتمر، تم انتخاب اللواء جبريل الرجوب رئيسا للجمعية، وتم انتخاب أعضاء المكتب التنفيذي لجمعية الكشافة ممثلين عن ساحات الوطن بما فيها الضفة الغربية وقطاع غزة والقدس والشتات، البالغ عددهم 27 قائدا وقائدة.

هذا وتمخض المؤتمر عن البيان الختامي، ونصه:

" بسم الله الرحمن الرحيم
البيان الختامي للمؤتمر الكشفي الوطني الأول
نحن أعضاء المؤتمر الكشفي الوطني الأول المنعقد في الفترة الواقعة29-30/تشرين الثاني/2019، تحت رعاية فخامة رئيس دولة فلسطين الرئيس محمود عباس، وبحضور دولة رئيس الوزراء، د. محمد اشتيه، وبإشراف ورقابة المجلس الأعلى للشباب والرياضة ووفقاً لمرسوم فخامة الرئيس محمود عباس رقم 6/2017 نسجل بكل فخر ومسؤولية نجاح هذا المؤتمر على جميع المستويات، بحضور عربي ودولي مميز، ضم قيادات اللجان العربية والجمعيات الوطنية والهيئات والاتحادات الكشفية والإرشادية، وحضور وطني تمثل بالقيادة الفلسطينية والحكومة وفصائل العمل الوطني ومؤسسات أهلية ورسمية وشخصيات اعتبارية، وعليه فإننا نضع بين أيديكم أبرز التوصيات التي تمخض عنها المؤتمر:

1. يؤكد المؤتمرون أن القدس عاصمة فلسطين الأبدية وأن مهمتهم تحرير الأقصى والقيامة وفقاً لشعار المؤتمر.
2. انتخاب لجنة تنفيذية موحدة تحت مظلة جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، تمثل كافة قطاعات وأجسام العمل الكشفي والإرشادي في الوطن والشتات.
3. إحالة التقارير المالية والإدارية الصادرة عن لجنة تسيير الأعمال السابقة للَّجنة التنفيذية القادمة للمراجعة ولتوفير إدارة وإمكانيات بشموخ وكبرياء وطني دون المسّ بهيبة أو كرامة أي فرد أو مجموعة.
4. عقد اجتماع لأعضاء المجلس التنفيذي المنتخب في الأسبوع الأول من شهر كانون ثاني من العام 2020 لتحديد أهداف الجمعية ضمن إستراتيجية وطنية فلسطينية واضحة بحيث يتم توفير الإمكانيات لتحقيق الأهداف المرجوة.
5. يُعقد الاجتماع في فلسطين، أو في أي دولة عربية تتيح الحضور للجميع وتتشكل فيه اللجان بناء على مفاهيم وأهداف واحدة تعمل على تحصين جبهتنا الوطنية الداخلية.
6. دعوة الجمعية العمومية للانعقاد، خلال ستة شهور أو عام من تاريخ انعقاد الاجتماع الأول، بهدف مراجعة خطة وسير عمل اللجنة التنفيذية.
7. تنظيم عمل جمعية الكشافة الفلسطينية بمنظومة ولوائح وقوانين لا تتعارض مع قوانين الإقليم العربي أو المجتمع الدولي، مع الأخذ بعين الاعتبار خصوصية وطبيعة الوضع الفلسطيني.
8. التأكيد على أن الانتماء والانتساب لمنظومة الكشافة والمرشدات الفلسطينية يستند إلى قاعدة الانتماء الوطني بعيداً عن الجهوية والفصائلية وأية انتماءات تقوم على القسمة وتفكيك الوحدة الوطنية.
9. ترتكز أداة القياس والتقييم في جمعية الكشافة الفلسطينية على مدى ما يُقَدَّم من انجازات تحقق الأهداف على المستوى الفردي والجماعي.
10. اعتبار الحركة الكشفية والإرشادية الفلسطينية قوة ضاغطة إيجابية تواجه الانقسام، وتعمل على إنهائه من خلال الاجتماع على حب فلسطين ومستقبل ودور الحركة الكشفية.
11. التأكيد على ثوابت الحركة الكشفية والإرشادية القائمة على ثلاثة عناصر وهي، أولا وجود نواة صلبة تحمل إرثاً استراتيجياً عمره 106 سنوات، و نشر الحركة الكشفية بشكل أكبر في كافة أماكن التواجد الفلسطيني. ثانياً التمسك بقرار القيادة السياسية الفلسطينية وعلى رأسها سيادة الرئيس الأخ أبو مازن أن الكشافة والمرشدات فوق التجاذبات الأيديولوجية والتناقضات الشخصية، ثالثاً توفير الإمكانيات المادية والفنية ذات العلاقة بتحقيق أهداف الحركة الكشفية الإرشادية من خلال الانتشار في كل الوطن على أساس العقيدة الوطنية وصولاً إلى صقل وعي أجيال المستقبل بالأخلاق والقيم والمثل العليا التي تحملها الحركة الكشفية والإرشادية.
12. التأكيد على أن الحوار يبقى مفتوحاً أمام التظلمات والمداخلات والملاحظات ولا يسمح لأحد أن يحتل إرادة الجمعية العمومية حتى وإن كان موقفه عادلاً.
13. العمل على تفعيل عضوية جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية في اللجان العربية والعالمية وأن تتعاون مع الهيئات الدولية ذات الأهداف المشتركة.
14. مراجعة النظام الداخلي لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية بناء على أسس قانونية محكمة وفقاً لآلية توافقية تتسم بالحياد والاستقلالية والتكوين الكشفي.
15. التأكيد على أن تكون الحركة الإرشادية شريكةً في القرار من خلال تمثيل جسم المرشدات بنسبة 30% في الهرم القيادي لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية وصولاً إلى 50%.
16. العمل على اعتماد نظام الحوسبة في أنظمة التسجيل والانتساب للمجموعات والمفوضيات، من خلال اللجنة التنفيذية للجمعية.
17. ترحيل التوصيات المتعلقة بالأنظمة واللوائح للمكتب التنفيذي المنتخب واللجنة القانونية لدراستها وإلحاقها بالنظام وفق الأصول.

وختاماً يثّمن المشاركون الدور الهام الذي يلعبه المجلس الأعلى للشباب والرياضة بدعم الحركة الكشفية في فلسطين.

حرر في فلسطين بتاريخ 30/تشرين أول/2019".