فوبيا الأخلاق لا فوبيا المثليين، المتغير الاجتماعي والمتغير السلوكي، بقلم هشام موسى

فوبيا الأخلاق لا فوبيا المثليين، المتغير الاجتماعي والمتغير السلوكي، بقلم هشام موسى

فوبيا الأخلاق لا فوبيا المثليين
المتغير الاجتماعي والمتغير السلوكي

بقلم/ هشام عبد السلام موسى

Ethics phobia but not homosexuals phobia
Social variable and behavioral variable

By: Hisham Abdel Salam Moussa



19 يوليو 2019

يعتقد البعض ممن يتابعون هذه السلسلة من المقالات أن لدينا فوبيا من المثليين، وأننا بموقفنا هذا نحض على الكراهية، وندعو إلى إقصائهم وعزلهم عن الآخرين، والحقيقة أن هذا وهم، فليس لدينا أي فوبيا من المثليين، إنما الفوبيا الحقيقية لدينا هي فوبيا الأخلاق، فكل ما من شأنه أن يمس بالأخلاق نحن نقاومه، وهذه ظاهرة واضحة في المجتمعات الشرقية والغربية المحافظة على حد سواء.

نحن نقاوم أن تتحول ظاهرة وجود المثليين من ظاهرة سلوكية إلى ظاهرة مجتمعية سائدة، كنوع من الوجاهة الاجتماعية، أو ظاهرة للتباهي كعلامة على الرقي والمدنية، نحن نقاوم من أجل أن لا يتحول سلوك المثليين إلى موضة بين الشباب، يبدأ بالتجريب وينتهي بإدمان العادة، نحن نقاوم حتى لا تتزايد أعداد المثليين، ونصل في يوم من الأيام إلى صورة مجتمعية مقلوبة تصبح فيها العلاقات الطبيعية بين رجل وامرأة نصفها بأنها علاقة شاذة، وتكون العلاقة الطبيعية هي العلاقة بين المثليين.

فرق كبير بين الطهر والدنس، فرق كبير بين الأخلاق والانحراف، فرق كبير بين العلاقات الطبيعية والعلاقات الشاذة، وإذا كان البعض يدافع عن حقوق المثليين من منطلقات إنسانية، وحرية شخصية، فلماذا لا يدافعون عن اللصوص من منطلقات إنسانية وحرية شخصية؟، ولماذا لا يدافعون عن الخيانة باعتبارها منطلقات إنسانية وحرية شخصية؟، ولماذا لا يدافعون عن الغدر باعتباره منطلق إنساني وحرية شخصية؟، ولماذا لا يدافعون عن القتل باعتباره منطلق إنساني وحرية شخصية؟؟؟

أتدرون لماذا؟ لأن ذلك كله شيئ طبيعي يفعله الناس بدوافع فردية، أما ظاهرة الشذوذ لأنها تتعارض مع الفطرة، فكان على قوى الشر في العالم أن توجد لها المحفزات وتوفر لها الحماية حتى تعم الظاهرة وتتفشى في العالم، حتى يأتي يوم نرى العلاقات المثلية تمارس في الطرقات فلا ننكرها، ولا نستهجنها، ونفقد الفطرة الطبيعية، إنها دعوة لدمار الأخلاق في العالم.

إن العقد الذي بين المجتمع والكشفية هو الحفاظ على القيم الدينية والأعراف المجتمعية، والسلوكيات القويمة، وما نطالب به: هو عدم الترويج للمثلييين داخل الكشفية، وإلا سنفقد أعدادا كبيرة من الأعضاء، فنحن لا نكره حتى الكافر ولكن نكره الكفر، ولا نحض على كراهية أحد ولكن نكره من لا يحترم تقاليد مجتمعنا وقيمنا، والكشفية قامت ونشأت ونمت قبل أن تظهر دعاوى اختراق المثليين لصفوف الكشفية فإن كانوا يريدون مساحة لتواجدهم، فلديهم متسع خارج الكشفية يحتويهم ويدافع عنهم ويروج لهم، ولتبقى كشفيتنا بطهارتها نظيفة، وإذا كان وجودهم في بعض المجتمعات مناسبا لهم فهذا شأنهم، لكنه لا يناسب مجتمعاتنا، وما أعبر عنه هو ثقافة مجتمعنا وأدياننا اليهودية والمسيحية والاسلامية، والحفاظ على هذه المنظومة من القيم ليس هوى شخصي ولكنه هوى ورغبة مجتمعية، على الآخرين احترامها، كما علينا أن نحترم الآخرين.



Ethics phobia but not homosexuals phobia
Social variable and behavioral variable

By: Hisham Abdel Salam Moussa

19 July 2019

Some of those who follow this series of articles believe that we have a homosexuality phobia, and that in this position we preach hatred and call for their exclusion and isolation from others. In fact, this is an illusion. We have no phobia of homosexuals, but our true phobia is the phobia of morality. It would affect the morality we resist, and this phenomenon is evident in both conservative and eastern societies.

We resist the fact that homosexuality has become a phenomenon of socialism, a social phenomenon, or a phenomenon of ostentation as a sign of progress and civicism. We resist in order not to turn gay behavior into a fashion among young people. So as not to increase the numbers of homosexuals, and one day to the image of the society upside down where normal relations between a man and a woman half as an abnormal relationship, and the natural relationship is the relationship between homosexuals.

There is a big difference between purity and vulgarity, a great difference between morality and delinquency, a great difference between natural relations and anomalies, and if some defend gay rights from human grounds and personal freedom, why do not they defend thieves from humanistic grounds and personal freedom? Betrayal as a human basis and personal freedom ?, Why not defend treachery as a humanistic and personal freedom ?, Why do not defend murder as a human and personal freedom ???

Do you know why? Because all this is a natural thing people do on individual motives, but the phenomenon of anomalies because they are contrary to instinct, was the forces of evil in the world to create incentives and protect them until the phenomenon pervades and spread in the world, until the day we see homeopathy practiced in the roads do not deny it, And not lose it, and lose natural instinct, it is an invitation to the destruction of morality in the world.

The contract between the society and the Scout is to preserve religious values and social norms, and the correct behaviors. What we demand is not to promote homosexuals in the scout, otherwise we will lose large numbers of members. We do not hate even the unbeliever but we hate infidelity. We hate those who do not respect the traditions of our society and our values, and the Scouts arose and grew and grew before the cases of penetration of homosexuals to the ranks of Scouts, if they want space for their presence, they have a space outside the scout contains them and protects them and promotes them, and remain clean and clean, and if their presence in some communities suitable for them Cha They are, but it does not fit our societies, and express it is the culture of our society Jewish, Christian and Islamic religions, maintaining this system of values is not a personal whim, but Hui and the desire of community, respect for others, as we have to respect others.