شعلة القدس تحيي القرى المهجرة

شعلة القدس تحيي القرى المهجرة

اعلام مفوضية القدس - في اجواء الربيع والهواء العليل نظمت مجموعة كشافة شعلة القدس رحله خلويه يوم امس الجمعة الى قرية صطاف المهجره غرب القدس بمشاركة ما يزيد عن ٦٠ عضو كشفي وقائد تخللها فعاليات كشفيه دينية وثقافية متنوعة بمشاركة من الدكتور زياد منى (ابو طارق) الذي قدم شرحاً وافيا عن القريه والمناطق المجاوره التي كانت في مسار الجولة حيث كانت المحطة الاولى لتناول الافطار في مدخل القريه والمطل على قريه عين كارم والتلال الغربية لمدينه القدس.

وتابعت المجموعه جولتها مرورا بمحاذاة وادي الصرار الذي يتجمع به مياه الامطار متجهه الى الساحل الفلسطيني.

استمرت الجولة عند عين البكاره ودخول النفق والوصول الى نقطه تدفق المياه ومشاهده الاثار والبيوت القديمة في منطقة صطاف البلد.

كانت الاطلالة القريبة من القرى المجاوره لوحه فنيه طبيعيه بدأ من العيون الساحرة التي تنساب مياهها عبر جداول الوادي.

كانت الزيارة المؤثرة لقريه صطاف حيث استهلت بالقصه التاريخيه للقريه من حيث طبيعتها وتاريخ احتلالها وعدد سكانها وكان يقدر ب٥٠٠ نسمه بعام ١٩٤٨ مرورا ببقايا جامعها ، ثم على اطراف القريه تخلل المسار مهام كشفيه من تتبع اثر الاشارات واستعمال العصا الكشفيه والحبال للمساعده بالتسلق واكتساب مزيد من العقد الكشفيه من القاده.

واعرب المشاركون عن تقديرهم وشكرهم لادارة جمعية سميراميس كفر عقب ممثله برئيسها امجد متولي (ابو وطن) ولقائد مجموعة شعلة القدس نزار ادعيس (ابو مالك) وجميع القاده لجهودهم في تنظيم هذه الجولات والرحل الكشفيه الثقافية والرياضية الجميلة، وقدم المشاركون أيضاً شكرهم للدكتور زياد منى (ابو طارق ) على معلوماته القيمه عن المنطقه وتاريخها ووعدنا باستعداده لمرافقة المجموعة بجولات ورحلات قادمه .