مفوضية طرابلس توقد الشعلة 65 لتأسيس الحركة الكشفية في ليبيا

مفوضية طرابلس توقد الشعلة 65 لتأسيس الحركة الكشفية في ليبيا

ليبيا - انور الرقيعي - بحضورالدكتور فرج محمد بن سليم القائد العام للحركة العامة للكشافة والمرشدات والقائد أنور الزليطني مفوض عام مفوضية طرابلس والقائد عبد الحفيظ أبوظهير عضو اللجنة الكشفية العربية وبمشاركة فاعلة من الرعيل الأول من المؤسسين والقادة والقائدات الكشافين والمرشدات والرواد والرائدات واولياء الأمور ، وفي عرس بهيج تخللته أجواء كشفية مفعمة بالفرح والسرور "وتحت شعار سبعة عقود بالأمل المنشود " انطلقت مساء الجمعة 1 فبراير 2019 إحتفالية ايقاد الشعلة الخامسة والستين لتأسيس الحركة الكشفية في ليبيا إيداناً ببدء الأحتفالات الكشفية في كل المفوضيات بمواكب المشاعل من 4 ميادين رئيسية ميدان الشهداء وميدان التحرير وميدان جامع القدس ومن امام قصر الخلد جابت خلالها الشعلة شوارع مدينة طرابلس الرئيسية ، إلتقى حاملو المشاعل من الجهات الأربعة بساحة القيادة العامة حيت كان في استقبالهم القادة والقائدات وفيض من أولياء الأمور.

وفي لوحة بديعة ترمز إلى توالي استلام لواء الحركة من الرعيل الأول من الرواد والرائدات تم تسليم الشعلة إلى القادة والقائدات ثم إلى حلقة الجوالة والدليلات ثم الى المتقدم والمرشدات فالفتيان والفتيات إلى ان وصلت إلى الأشبال والزهرات الذين قاموا بأيقاذ الشعلة الرئيسية وسط تهليل وتصفيق الحاضرين .

بعد ذلك افتتح الحفل بالنشيد الوطني صحبة الفرقة النحاسية لمفوضية طرابلس للكشافة والمرشدات على إثرها أفتتح القائد حسين غيضان رئيس لجنة الإحتفالات بالمفوضية بكلمة ترحيبية بالحضور بعد ذلك ألقى القائد الطاهر التومي أحد الرواد الأوئل كلمة تحدث فيها على مأثر القائد المؤسس القائد علي خليفة الزائدي ومتنياً على جهود القادة الذين توالوا على قيادة هذه المؤسسة عبر سنواتها الخمس والستون الماضية متمنياً لكل منتسبي الحركة الكشفية بجميع حلقاتها المستقيل الزاهر.

وفي كلمة مفوض المفوضية القائد أنور الزليطني والذي جاء فيها " خمسة وستون عاماً اذا راجعنا كشف حساب حركتنا فيها فأننا سنجد أن قادتنا الأوائل لم يهتموا برصيدها من المال والممتلكات إلا بقدر ماتحققه هذه الأغراض المادية من خدمات في تحقيق الأهداف التربوية للحركة وأردف قائلاً لاننسى في هذا اليوم من كانوا ولا يزالوا وسيضلوا السند الأقوى لنا لمن وضعوا كامل ثقتقهم في الحركة وقادتها فلكل ولي أمر نرفع آسمى أيات الشكر والتقدير والعرفان . وختم كلمته مترحماً على مؤسس الحركة الكشفية القائد علي خليفة الزائدي وكل القادة الأوائل الذين توفاهم الله متمنياً طول العمر للقادة والقائدات ومن هم مازالوا على قيد الحياة من الرواد الأوائل.

بدوره ألقى القائد العام القائد فرج بن سليم كلمة سرد فيها سيرة القائد المؤسس القائد علي خليفة الزائدي وعودته من المهجر سنة 1954 واتصالاته بالمسؤلين في تلك الفترة والصعوبات التي واجهته في بداية طريقه لتاسيس الحركة الكشفية وكذلك النجاحات التي حققها إلى أن أصبحت الآن حركة ترعى الألاف من الشباب من الجنسين وتسهم بفاعلية في تطوير البلاد وتقدم المجتمع .. وأضاف: يمكننا أن نتطلع إلى مستقبل أكثر إشراقاً وبهجة كما قال وبهذه المناسبة نأمل أن نتكاتف جميعاً وأن نشجع الشباب وندفع بالدماء الجديدة من القادة والقائدات نحو تولي أعلى المهام فالحركة هي حركة شبابية ، وتقدم القائد العام في كلمته بالتهنيئة والشكر والتقدير على جهود اللجنة المنظمة للأحتفال منوهاً بأنه ستتوالى الاحتفالات الكشفية في جميع المفوضيات وأفواج الكشافة والمرشدات .

ثم القى الدكتور عبد الحفيظ أبوظهير عضو اللجنة الكشفية العربية كلمة جاء فيها " نحتفل اليوم بالذكرى الخامسة والستون لأنطلاق الحركة الكشفية في ليبيا والتي هي جزء من النسيج الكشفي للمنظمة الكشفية العالمية التي مضى على انشائها قرنا ونيّف ، وقال في معرض حديثه نحن جزء من حركة تربوية مهمتها المساهمة في تربية الشباب من خلال نظام تربوي لأكتساب القيم بالتركيز على العهد والقانون وذلك من اجل المساعدة في بناء عالم افضل ..

كما افرد القائد ابوظهير في كلمته جزء للتعريف بنظام اداة تقييم الدعم العالمي (GSAT) وهو نظام خاص بمعايير الجودة بالمنظمة الكشفية العالمية وفي ختام كلمته تمنى لكل منتسبي الحركة الكشفية في ليبيا السداد والتوفيق .

وتخلل الحفل العديد من الاناشيد الكشفية والتي رددها كل الحضور بمرافقة الفرقة الموسيقية النحاسية لمفوضية طرابلس .