مجموعة كشافة ارثوذوكسي بيرزيت تفتتح البازار الخيري السنوي لعيد الميلاد المجيد

مجموعة كشافة ارثوذوكسي بيرزيت تفتتح البازار الخيري السنوي لعيد الميلاد المجيد

اعلام مفوضية رام الله  - تحت رعاية المجلس الأعلى للشباب والرياضة وبلدية بيرزيت، افتتحت مجموعة كشافة أرثوذكسي بيرزيت وجمعية سيدات بيرزيت الخيرية، مساء اليوم الأحد، البازار الخيري السنوي بمناسبة اقتراب حلول عيد الميلاد المجيد.

وحضر حفل الافتتاح رئيس بلدية بيرزيت ابراهيم السعد ونائب رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية القائد محمد سوالمة ومدير مدير عام الإدارة العامة للكشافة والمرشدات في المجلس الأعلى للشباب والرياضة اسامة أبو كرش ورئيس قسم الكشافة القائد شاهر هارون وممثلون عن الفعاليات والمؤسسات في بلدة بيرزيت وأهالي البلدة.

وبدء الحفل بعزف النشيد الوطني الفلسطيني، تلاه كلمة لجمعية سيدات بيرزيت الخيرية ألقتها سارة الصايج، أكدت خلالها أن هذا البازار يأتي ضمن استراتيجية الجمعية بالتعاون والشراكة مع كافة مؤسسات البلدة في مختلف الفعاليات والأنشطة، مؤكدةً على أهمية النهوض بالمرأة وتمكينها في المجتمع.

قدمت نبذة عن نشاطات الجمعية والخدمات التي تقدمها للمجتمع المحلي.

بدوره، أكد رئيس بلدية بيرزيت ابراهيم السعد أن عيد الميلاد المجيد يحمل رسالة أمل ويعكس الهوية الوطنية لشعبنا، على الرغم من محاولات الاحتلال المتواصلة لطمس هذه الهوية. وثمن الجهود التي تبذلها مجموعة كشافة أرثوذكسي بيرزيت وجمعية سيدات بيرزيت الخيرية وكافة مؤسسات البلدة للنهوض بواقع البلدة وتنميتها على مختلف الأصعدة، مهنئًا شعبنا باقتراب حلول الأعياد المجيدة.

من جانبه، نقل القائد محمد سوالمة تحيات رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة ورئيس جمعية الكشافة الفلسطينية اللواء جبريل الرجوب، والأمين العام للمجلس الأعلى للشباب والرياضة عصام القدومي، مقدمًا التهاني لأبناء شعبنا في كافة أماكن تواجدهم باقتراب حلول الأعياد المجيدة. وأكد مسالمة أن أعيادنا الاسلامية والمسيحية في فلسطين هي أعياد وطنية تؤكد صمود أبناء شعبنا على هذه الأرض.

وأشار الى دور الكشاف في بناء المجتمع المحلي من خلال الأنشطة التطوعية والخيرية التي ينفذها، مؤكدًا على ضرورة الشراكة بين الكشاف والمجتمع.

وتخلل حفل الافتتاح مجموعة من التراتيل الميلادية أدتها فرقة مركز سارة الموسيقي. ويتضمن البازار زينة العيد والأعمال اليدوية والمطرزات والحلويات البيتية.