تعزية بوفاة القائد الكشفي الفلسطينيي ذيب ابراهيم "ابو العبد "

تعزية بوفاة القائد الكشفي الفلسطينيي ذيب ابراهيم

بسم الله الرحمن الرحيم
{ كُلُّ نَفْسٍ ذَآئِقَةُ الْمَوْتِ وَإِنَّمَا تُوَفَّوْنَ أُجُورَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَمَن زُحْزِحَ عَنِ النَّارِ وَأُدْخِلَ الْجَنَّةَ فَقَدْ فَازَ وَما الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ } صدق الله العظيم.

تتقدم اسرة شبكة صوت الكشافة الفلسطينية ممثلة بمديريها الفني والاداري وطاقم الاعلاميين والمراسلين بعظيم العزاء لابناء الحركة الكشفية الفلسطينية في الوطن والمنافي لوفاة

القائد الكشفي الفلسطيني
ذيب ابراهيم "ابو العبد "

والذي توفاه الله مساء اليوم، ويعتبر القائد ذيب قائدا ورمزا في الحركة الكشفية الفلسطينية في الشتات كان رحمه الله معلماً في مدارس الاونروا وقائدا ً في الحركة الكشفية الفلسطينية في الشتات منذ خمسينيات القرن الماضي. ومن مؤسسي جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية ١٩٧٠ في لبنان بناء على قرار من منظمة التحرير. وشغل عضوا في المجلس الاعلى الفلسطيني.

قاد مسيرة العمل الكشفي في لبنان ومخيماتها سنوات طويلة، شغل مهمة المفوض العام لجمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، و قائد العديد من المخيمات الكشفيه الفلسطينيه، وشارك في العديد من المخيمات الكشفية العرببة ممثلا لفلسطين، وتمتع بعلاقة مميزة مع الكشاف اللبناني والعربي.

شارك بالعديد من دورات تأهيل قادة الكشفيه الفلسطينيه ويعتبر مرجعاً كشفياً ووطنياً وموسوعه غزيرة بالمعارف والتوثيق للتاريخ الكشفي الفلسطيني، كان حلمه ان يعود الى الوطن السليب لكن رحمة الله سبقت احلامه، فكان المد الكشفي الكبير املا له بتحقيف ذلك ولو بعد حين .

نسأل الله له الرحمة والمغفرة، وجنات عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، ولذويه الصبر والسلوان.

إنا لله وإنا إليه راجعون