مفوضية محافظة القدس تختتم الجمعة الرابعة والأخيرة من رمضان في مشروع خدمة الصائمين في الاقصى .

مفوضية محافظة القدس تختتم الجمعة الرابعة والأخيرة من رمضان في مشروع خدمة الصائمين في الاقصى .

احمد مشاهرة - اعلام مفوضية القدس - بحضور نائب رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية محمد سوالمة ، اختتمت مفوضية كشافة ومرشدات محافظة القدس الجمعة الرابعة من شهر رمضان في مشروع خدمة الصائمين في المسجد الأقصى المبارك والتي بلغ عدد المصلين الوافدين فيها - بحسب ما افادت به دائرة الأوقاف - اكثر من 300 ألف مصلي صلى الجمعة في باحات المسجد الاقصى وبمشاركة أكثر من 1000 كشاف و أكثر من 250 مرشدة.

وابتدأت مفوضية كشافة ومرشدات محافظة القدس بالإجراءات المعتادة كل يوم جمعة، وفي كلمة نائب رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية القائد محمد سوالمة حيث ارسل التحيات الحارة من سيادة اللواء جبريل الرجوب رئيس جمعية الكشافة الفلسطينية للكشافة المقدسية المتميزة كعادتها في كافة المجالات واكد على ان الكشافة المقدسية هي صمام الأمان للكشافة الفلسطينية في كافة المجالات ، وفي كلمة لرئيس الهيئة الادارية لمفوضية محافظة القدس القائد ماهر محيسن حيث تحدث عن الاهمية الخاصة لهذا اليوم؛ متحدثأ عن أهمية أختتام الجمعة الاخيرة مثلما كانت بداية المشروع.

بدوره تحدث عضو لجنة تسيير الأعمال في جمعية الكشافة الفلسطينية القائد محمد ابو صوي في كلمته التي حث فيها الكشافة على ضرورة العمل بنفس طريقة عمل الجمعة السابقة وعلى ضرورة العمل بنفس روح العطاء العالية المتميزة.

وتلا ذلك توزيع المشاركين على القطاعات في المسجد الأقصى المبارك على مساحة 144 دونم من قبل قائد النشاط المفوض الكشفي القائد سعيد عطون.

وفي زيارة دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية ممثلة بالمدير العام للمسجد الاقصى الشيخ عزام الخطيب وشيخ الاقصى الشيخ عمر الكسواني لغرفة قيادة الكشافة للوقوف على أختتام الجمعة الأخيرة من المشروع حيث أكد الشيخ عزام الخطيب على العمل المتميز والرائع والتي قامت عليها الكشافة المقدسية داخل المسجد الأقصى المبارك طيلة الشهر الفضيل واكد أيضاً على حاجة المسجد الأقصى المبارك للسواعد الكشفية المقدسية المباركة والتي تعمل على التنظيم و حل المشاكل التي تواجه لجان الاسعاف و حراس المسجد الأقصى المبارك بسبب الأعداد الهائلة القادمة للصلاة في المسجد الأقصى في ليلة القدر والتي ستكون خاتمة مشروع خدمة الصائمين في المسجد الأقصى المبارك ، وتلا كلمة الشيخ عزام كلمة للشيخ عمر الكسواني حيث اكد على كلمة الشيخ عزام و أكد علىً الدور الكبير المثقل على عاتق الكشافة وما تقوم به من حماية وحفظ النظام للمصلين في المسجد الأقصى المبارك.

وقد كان هناك أيضاً زيارة للسيد أحمد الرويضي رئيس وسفير مؤسسة التعاون الأسلامي في فلسطين ومستشار الرئيس السابق لغرفة القيادة في المسجد الاقصى و تحدث عن الدور الفعال والتواصل المستمر بينه وبين مفوضية كشافة القدس ومتابعته لهم بشكل مستمر ومكثف .

وتم بعد ذلك زيارة قبة الصخرة والاطلاع على عمل المرشدات المميز التي تقوم به المرشدات تحت قيادة القائدة اريج فراح المفوضة الارشادية في القدس
ومن بعد صلاة الجمعة كان هناك زيارة للشيخ إبراهيم زعاترة مدير عام دائرة الأوقاف والشؤون الإسلامية في مدينة القدس و عبر الشيخ إبراهيم زعاترة عن انبهاره الكبير بما تقوم به هذه السواعد الكشفية المقدسية الفلسطينية من اعمال تطوعية وحفظ للنظام داخل باحات المسجد الأقصى وعلى ضرورة توفير لهم كافة الوسائل المادية و المعنوية لهم لما رآه من قوة وعمل وتفاني في الأداء وأكد على سعادته الفائقة على تواجده مع الكشافة المقدسية وعلى انه كان موجوداً في هذا اليوم مع السواعد الكشفية المقدسية في العمل داخل المسجد الأقصى .
. .