شعلة القدس تعزف السلام الوطني الفلسطيني على الساحل الفلسطيني المحتل

شعلة القدس تعزف السلام الوطني الفلسطيني على الساحل الفلسطيني المحتل

يحيى ابو شلبك - اعلام مفوضية القدس - قامت بالامس مجموعة كشافة شعلة القدس بتلبية الدعوة المقدمة من جمعية فلسطينيات بالداخل المحتل لاحياء ذكرى استشهاد اهالي قرية الطنطورة وتدمير القرية قبل سبعين عاماً.

حيث شاركت المجموعة بفرقة القرب والالات النحاسية وعازفي الدرمزات، عزفت المعزوفات الوطنية الفلسطينية واطلقت السلام الوطني الفلسطيني على الساحل الفلسطيني المحتل على ساحل البحر الابيض المتوسط المطل على ما تبقى من قرية الطنطورة .

وتحدث الفعالية لاول مرة على المستوى الفلسطيني في الداخل المحتل ، ولاول مرة يطلق السلام الوطني على الساحل المحتل . حيث لاقت هذه الفعالية اقبالاً جماهيرياً ضخماً ضم اهالي القرى والبلدات المجاورة واهالي الطنطورة وايضاً من العاصمة الفلسطينية القدس ومن المدن الفلسطينية داخل الجدار وخارجة.
ويذكر ان قرية الطنطورة هي قرية فلسطينية تقع ضمن حدود مدينة حيفا وهي قرية فلسطينية دمرها الاحتلال وقتل اهلها في حرب عام ١٩٤٨ عن طريق عصابات الهاغانا ولم يبقى منها الان الا مدرسة بنيت اوائل الاربعانيات وبيت آل يحيى وهو قيد الانهيار في اي وقت مع مرور الزمن .

ودمت المجموعة شكرها للجمعية الام جمعية سميراميس كفرعقب الخيرية داعمة المجموعة ، ولجمعية فلسطينيات وممثلتها الاخت وفا عطون على الدعوة ، ولأاعضاءا لمجموعة ومنتسبيها الذين استعدوا لتادية الواجب في هذا الشهر الكريم.