الورع الكشفي، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

الورع الكشفي، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

الورع الكشفي

بقلم/ هشام عبد السلام موسى

كثيرا ما شاهدت قائدنا ومعلمنا المغفور له عزيز بكير رحمه الله، عندما كان يأتي إلى مكتب الأمانة العامة للمنظمة الكشفية العربية في 36 شارع شريف بوسط القاهرة، يجلس إلى مكتب حديدي متواضع، ويكتب بقلم رصاص يكاد لا يبين بين أصابعه من فرط قصر القلم وتآكله، حتى يكاد يصل إلى ما يقرب من عقلة الإصبع، فسألته ذات يوم عن إصراره على استنفاذ القلم حتى نهايته، فقال: يا بني أولا لا بد أن نطبق ما نقول، فالكشاف مقتصد، فما الذي يعيب القلم مادام يؤدي مهمته في الكتابة إلى أن تنتهي مادته، وثانيا: فإنني لست صاحب القلم، إنما هو من أموال الكشافة، ونحن مؤتمنون عليها فلا نعرضها للهدر ولا للإهلاك..

أمثال هؤلاء الرجال هم متصوفة الكشافة، الذين جعلوا منها رسالة، ومن قيمها نهجا، ومن أهدافها سلوكا، هؤلاء هم من كان لديهم ورع الكشافة في إدراك المقاصد التربوية، والابتعاد عن الإثم أو الشبهة، والتعامل بشفافية مطلقة في كل ما يخص أموال الكشفية بنزاهة، وضمير.

أتعجب اليوم من قدر الاستحلال الذي يصل إلى درجة الاستهبال في إنفاق أموال الكشافة في هدر متعمد من قبل العديد من المسؤولين عن الكشافة وفي مختلف المستويات القيادية على مستوى المنظمات والجمعيات، لا طائل منه إلا مظاهر كاذبة، وبهرجة زائفة، دون مراعاة لمقتضى الحال، وطبيعة المآل، غير شاغلين بالهم أن الأموال التي يرتعون فيها قد تم تجميعها من صغار الموردين من الأشبال والكشافة والجوالة والقادة، كرسوم اشتراك تدفع عن عضويتهم في الجمعيات، وتسدد أقساط منها لسداد رسوم اشتراك المنظمات، وفي نهاية المطاف لا يجد الكشاف ما يعود عليه من خدمات، بل وتنفق أكثر من 80% من قيمة هذه الأموال في أغراض لا تعود على الكشافين بفائدة مباشرة مثل الأنشطة والبرامج ووسائل الدعم اللازمة لممارسة المناهج وتطبيق أنظمة الشارات.

كم نحن في حاجة إلى الورع الكشفي كي يتفق ما نقوله مع ما نفعله في الكشفية، فعلى سبيل المثال إن ميزانية الصرف على الدروع والمبالغة فيها لدى كثير من الجمعيات تكفي وحدها موازنة للصرف على عشرات الفرق الكشفية، وإن تذكرة سفر بالدرجة الأولى أو درجة رجال الأعمال لأحد مسئولي الكشافة المتربعين على تكيتها تكفي لتوفير تذاكر سفر لعشرة من الكشافين للمشاركة في نشاط عربي أو دولي، وإن بدلات السفر التي تهدر هنا وهناك للقادة، هي في الحقيقة أموال مستحقة للكشافين، ولازلت أذكر مثالا كان يقوله أهلنا في صعيد مصر (إللي يفندر يفندر من جيبه) أي من يحب أن يوزع وينفق المال بلا حساب على المظاهر، ويتباهى بصرفه فليكن ذلك من ماله الخاص وليس من المال العام.

كم نحن في حاجة إلى الورع الكشفي كي لا يكون مال الكشافة مالا سهلا مباحا مستحلا، بلا رقيب ولا حسيب، وعلينا أن نعمل أن يستفاد من هذا المال في بناء الإنسان قبل البنيان، وأن يستنفذ في الأغراض التي خصصت له، ولا يضيع بلا هدف ولا هوية.

إن أمثلة الهدر في المال العام للكشافة بأشكال غير مستحقة تتعدد أوجهها في جمعياتنا ومنظماتنا الكشفية، ولا بد من مواجهة ذلك بحسم وإلا استفحل الأمر واتسع الرقع على الراقع. 


Pious of Scouting
By/ Hisham Abdel Salam Moussa

We often saw our late leader and teacher Aziz Bakir, may God have mercy on him, when he came to the office of the General Secretariat of the Arab Scout Organization at 36 Sherif Street in central Cairo. He sat in a modest iron office and wrote with pencil barely showing between his fingers I asked him one day about his insistence on exhausting the pen until its end. He said, "My son, first we must apply what we say. The scout is frugal, so what is wrong with the pen as long as he performs his task in writing until his material is finished? : I am not the owner of the pen, but it is a scout money, and we are entrusted with it do not offer For waste or for destruction ..

These men are the mystics of the scouts, who made it a message, and its values approach, and its objectives behavior, these are those who had the pious scouts in the realization of the purposes of education, and away from sin or suspicion, and deal with transparency in all aspects of scout funds honestly and conscience.

I am astonished today by the degree of arrogance that reaches the degree of recklessness in spending scout money in deliberate waste by many scout officials and at various levels of leadership at the level of organizations and associations, which can be used only for false manifestations, false glamor, without regard to the situation and the nature of the fate , Were not concerned that the funds they had raised were collected from small suppliers of cubs, scouts, mules and leaders, as membership fees paid for their membership in the societies, for which payments were made to pay the organizations' participation fees. Eventually, the scouts did not find the services they had. And spend more than 80% m The value of these funds is for purposes that are not directly beneficial to the Scouts, such as the activities, programs and means of support necessary for the practice of the curricula and the application of the badge systems.

How much do we need to to Pious of scouting to agree what we say with what we do in scouting, for example, the budget of the exchange of armor and exaggeration in many of the associations alone enough to offset the balance of dozens of scout teams, and a first class ticket or business class to one The scouts responsible for the cost of the scouts are sufficient to provide tickets for ten of the scouts to participate in Arab or international activities. The travel allowances that are being wasted here and there for the leaders are in fact funds due to the Scouts. I still remember an example that our people in Upper Egypt (Anyone who likes to distribute and spend money Account on appearances, so be it boasts of spending it with his own money, not public money).

How much do we need to Pious of scouting so that the money of scouts is not easy money, unchecked and unchecked, and we have to work to make use of this money in the construction of man before the building, and to be exhausted in the purposes assigned to him, and not lost aimlessly and identity .

The examples of waste in the public money for scouts in non-worthy forms are multifaceted in our societies and organizations Scout, and it must be dealt with decisively, otherwise the situation has The hole became too wide to be sewn.