فلسفة القيادة والتبعية في الحركة الكشفية، رؤية في البناء الهرمي للكشافة

فلسفة القيادة والتبعية في الحركة الكشفية، رؤية في البناء الهرمي للكشافة

فلسفة القيادة والتبعية في الحركة الكشفية
رؤية في البناء الهرمي للكشافة

بقلم/ هشام عبد السلام موسى

Philosophy of leadership and subordination in the scouting movement
See in the hierarchical construction of scouts

By Hisham Abdel Salam Moussa

علمنا قادتنا.. أن القائد الجيد كان يوما تابعا جيدا، وعلمنا قادتنا.. أن القيادة يمكن أن تكون فطرية تفرز ذاتها، ويمكن أن تكون مكتسبة تصقل بالتجربة والممارسة، وعلمنا قادتنا.. أن الكشفية هي متعة الفتى، وفرصة القائد، وعلمنا قادتنا.. أن هناك قادة يولدون قادة، وهناك قادة يتعلمون القيادة، وهناك قادة لن يصبحوا قادة، وعلمنا قادتنا.. أننا لا نسعى لتربية قطعانا من الأتباع؛ ولكننا نسعى لتنشئة أجيال قادرة على ممارسة القيادة بشكل سليم.

والكشفية بناء هرمي يبدأ بالفرد الكشاف وينتهي بمنظمة كشفية عالمية تضم 50 مليون عضو يمثلون 168 دولة حول العالم، وداخل هذا البناء الهرمي هناك تدرج قيادي مبني بإحكام يبدأ من أول قيادة في الحركة الكشفية وهي قيادة الفتية، وهو ما نصطلح عليه بالقيادة الطبيعية للأفراد التي يفرزها الأفراد أنفسهم، ففي الأشبال تنقسم الفرقة إلى سداسيات ويكون لكل سداسي مكون من ستة أفراد رئيسا لهم، يسمى رئيس السداسي، ولمجموع السداسيات سداس أكبر أو ما نسميه رئيس الفرقة، وهو أيضا من بين الأشبال في الفرقة، وبنفس النمطية تسير القيادة في مرحلة الكشافة مع اختلاف المسميات فلدينا طلائع ولكل طليعة من ثمانية أعضاء عريف للطليعة، ولمجموع الطلائع هناك قيادة طبيعية هو العريف الأول، وفي مرحلة الجوالة كذلك نجد رهوطا ولكل رهط رائد للرهط ولمجموع الرهوط رائد أكبر.

كل هؤلاء نسميهم قادة طبيعيون يتم انتخابهم أو اختيارهم وفق معايير الصلاحية المنبثقة عن السن أو الخبرة أو طول الخدمة والانتماء الكشفي، أو انتقاء الأفراد أنفسهم، ويتولون مهام قيادة الجماعات الصغيرة، والمشاركة في عمليات التخطيط والتدريب واتخاذ القرار، بأسلوب ديمقراطي يتيح للجميع المشاركة في الرأي، وتتدرج صلاحياتهم القيادية وفقا لمستوى نضج الأفراد.

وبعد هذا المستوى من القيادة يبدأ مستوى آخر هو القيادة المهنية، والتي تبدأ بمساعد قائد الفرقة، ثم قائد الفرقة الكشفية، وهما يتعاونان على تحقيق معدلات التربية الكشفية من خلال تطبيق المنهج الكشفي الخاص بكل مرحلة، والارتقاء بمستوى الأفراد في الفرقة، وإتاحة الفرص لهم لآفاق واسعة رحبة من التقدم الذاتي من خلال تطبيق نظام شارات الهواية والكفاية وتحقيق التدرج التراتبي في الكشفية.

ثم يترقى القادة بعد ذلك وبخاصة المجيدين منهم للعمل في منظومة إدارة العمل الكشفي من خلال مواقعهم الجهوية أو في مناطقهم ومحافظاتهم أو ولاياتهم، ليصبحوا مساعدين للمفوض الكشفي في المنطقة تمهيدا ليأخذوا دورهم كمفوضين، والمجيد منهم يتم تصعيده للعمل على المستوى المركزي في المهام المختلفة، سواء في التدريب أو البرامج أو العلاقات والإعلام، أو تنمية المجتمع، أو التمويل والتسويق، أو إدارة المخيمات الدائمة ومراكز التدريب، والانضمام إلى اللجان النوعية في الجمعية الكشفية بما يخدم عموم الكشافين والقادة.

وبعد أن يتمرس القائد في المهام القيادية المختلفة، ويقدم خدمات جليلة متنوعة للحركة الكشفية في بلده، يكون من الطبيعي أن يكون من بين المترشحين لقيادة الجمعية الكشفية رئيسا أو عضوا في مجلس إدارتها، أو في مهمة قيادة مركزية، وفق مهاراته وتخصصه.
هذا التسلسل الهرمي للبناء الكشفي الحقيقي هو الإطار النموذجي لإدارة الجمعيات الكشفية، الذي يتم تصعيد القيادات فيه بدأ من القيادة الطبيعية، إلى القيادة المهنية في تدرج يتم خلاله عمليات الصقل والتدريب والتزود بالمعرفة والخبرة والممارسة في مهام وأدوار مختلفة، تجعل من يقودون الجمعيات واقفين على أرض صلبة ويقف خلفهم رصيد من الخدمات التي قدموها وأجادوها، ونجاحات حققوها، وإنجازات شاهدة على عطائهم، فاستحقوا أن يكونوا على رأس الكشفية في بلدانهم.

وما أود التأكيد عليه أن اتباع النهج الكشفي في تربية القادة، بدأ من القيادة الطبيعية إلى القيادة المهنية، أنما يولد تدريبا عمليا على الممارسة الديمقراطية الحقيقية منذ مراحل مبكرة، وتدريب للأفراد على إبداء الرأي والمشاركة الإيجابية، وكذلك الاستماع للرأي الآخر وتقبله وتفهمه، في صيغة من الحوار المشترك المبني على الاحترام المتبادل، وليس صراع ديوك، كما أن هذا الأسلوب التربوي في اختيار القيادة وتدرجها الطبيعي يعطي لكل طامح في التقدم أملا أن فرصته قادمة، وأنه يستطيع أن يحقق ذاته من خلال التدرج الطبيعي في القيادة وليس قفزا على المراحل والتدرج القيادي الطبيعي وما ينجم عنه من صراعات تصل إلى حد الابتذال نراها هنا وهناك.

وأدعوكم جميعا أبناء الحركة الكشفية أن تنظروا حولكم فيمن تعرفونهم من قيادات الكشافة الذين تركوا الميدان الكشفي ليفرغوا إلى حياتهم العامة، تجدونهم في أغلبهم ناجحين في مواقعهم التي يعملون بها، لأن تربيتهم الكشفية انطبعت على سلوكهم المنضبط فنجحوا في أعمالهم وتميزوا عن غيرهم، وهذا أيضا جانب من فلسفة القيادة والتبعية في الحركة الكشفية.

ولكل ما تقدم ووفقا لفلسفة القيادة والتبعية في الحركة الكشفية، أجد أن المعاناة الحقيقية التي تقف أمام بعض الجمعيات الكشفية والقيادات الشابة التابعة لها كحجر عثرة، هو أولئك الأفراد الذين هبطوا عليها من السماء بلا سابق إنذار فاقتحموا عالم القيادة الكشفية، بلا تدرج كشفي يؤصل تجربتهم، ولا تاريخ من الإنجاز يشفع لهم، ولا معرفة وخبرة كشفية ميدانية تجيز لهم مكانتهم، وتسلطوا على الكشفية من واقع وظيفي وليس من تدرج كشفي قيادي طبيعي، فحجبوا من وراءهم من القيادات الشابة الحقيقية التي تتطلع لكي تأخذ دورها الطبيعي في القيادة والتقدم... ولا حل لتلك المشكلة إلا أن يعاد النظر في الهيكليات والاختصاصات، والأنظمة الأساسية لتضمن نصوصا واضحة تمكن القيادة الكشفية الحقيقية أن تأخذ دورها، وتحجب المتسلقين من الوصول إلى مكانة ليست من حقهم.

 

Philosophy of leadership and subordination in the scouting movement
See in the hierarchical construction of scouts

By Hisham Abdel Salam Moussa

Our leaders taught us that a good leader was a good follower. Our leaders taught us that leadership can be innate, self-profiling, and can be learned through experience and practice. Our leaders taught us that scouting is the boy's pleasure, the leader's opportunity, and our leaders. That there are leaders who are born leaders, there are leaders who learn to lead, there are leaders who will not become leaders, and our leaders have taught us that we are not seeking to raise a flock of followers; but we are trying to nurture generations capable of driving properly.

The Scouts are a hierarchical structure that begins with the Scouts and ends with a global organization of 50 million members representing 168 countries around the world. Within this hierarchical structure there is a solid hierarchy of leadership starting from the first command in the Scout Movement, the leadership of boys, which is called the natural leadership of individuals produced by individuals In the cub Scouts, the division is divided into Hexagon, and each hexagon is composed of six members. The head of the hexagon is called the head of the hexagon. The hexagon is composed of a larger hexagon or what we call the head of the band. It is also among the cubs in the band. We have a request Ia and each of the eight members of the vanguard of the vanguard of corporal, and the total Avant-garde there is a natural leadership is the first sergeant, and in the mobile phase as well as we find Crew each Crew pioneer of Crew and leading the largest total of Mate.

All these are called natural leaders who are elected or chosen according to the validity criteria of age, experience, length of service and scout affiliation, or the selection of individuals themselves. They undertake the tasks of leading small groups and participate in planning, training and decision-making processes in a democratic manner, Their leadership powers vary according to the level of maturity of individuals.

After this level of leadership begins another level of professional leadership, which begins with the assistant commander of the division, then the commander of the scouting team, and they cooperate to achieve Scout Education through the application of scouting methodology for each stage, and improve the level of individuals in the band, Extensive self-progress through the application of the system of badges of hobby and efficiency and achieve hierarchical hierarchy in scouting.

And then the leaders then rise, especially the best of them to work in the scandals management system through their regional positions or in their regions and provinces or states, to become assistants to the Scout Commissioner in the region in preparation for taking their role as commissioners, and good of them are escalated to work at the central level in various tasks, Training or programs, relations and information, community development, finance and marketing, permanent camp management and training centers, and joining the quality committees of the scout association to serve all scouts and leaders.

After the leader is engaged in various leadership tasks and provides a great variety of services to the scout movement in his country, it is natural that he is among the candidates to lead the scout association as a president or member of its board of directors or in a central command mission according to his skills and specialization.
This scouting hierarchy is the typical framework for the management of scout associations, from which leaders are escalated from natural leadership to professional leadership in a hierarchy through which the processes of refinement, training, knowledge, experience and practice are carried out in different tasks and roles that make the leaders standing on solid ground And stand behind them a balance of services they have provided and their achievements, successes have achieved, and the achievements of a witness to their offer, they deserved to be at the head of scouting in their countries.

What I would like to emphasize is that the scouting approach to leadership education, from natural leadership to professional leadership, generates practical training on genuine democratic practice from an early stage, training individuals to express their opinions and positive participation, as well as listening to, accepting and understanding the other opinion, The dialogue is based on mutual respect, not on the Duke conflict, and this method of education in the selection of leadership and natural progression gives every aspiring to progress in the hope that his chance is coming, and that he can achieve himself through the natural progression of leadership and not jump on the stages and gradient Natural de and the resulting conflicts up to the point of vulgarity we see here and there.

And I invite you all members of the Scout Movement to look around you who you know from the leaders of scouts who left the field Scout to go to their public life, you find most of them successful in their positions where they work, because their education scout based on their disciplined behavior succeeded in their work and distinguished from others, Philosophy of leadership and subordination in the scouting movement.

According to the philosophy of leadership and subordination in the scouting movement, I find that the real suffering facing some scout societies and their young leaders as a stumbling block is those individuals who landed on them from the sky without warning and invaded the world of scout leadership, There is no history of achievement to intercede with them, nor knowledge and field-based field experience that allows them to take their place. They control the scout from a functional reality and not from the hierarchy of a natural leader. They have hidden behind them the real young leaders who aspire to take their natural role in leadership and progress. For that problem A should be reviewed in terms of reference and structures, and regulations to ensure clear provisions enabling real scout leadership to take its role, and obscure climbers from reaching the position is not right.