ماذا لو......؟؟ what if ، بقلم : هشام عبد السلام موسى

ماذا لو......؟؟ what if ، بقلم : هشام عبد السلام موسى

ماذا لو......؟؟ what if 
بقلم : هشام عبد السلام موسى

 كم يؤلمني حجم الصراعات والتهافت بين القيادات الكشفية في عدد كبير من الجمعيات الكشفية في العالم من أجل الوصول إلى رئاسة الجمعيات الكشفية، أو على أقل تقدير عضوية مجالس إدارات تلك الجمعيات، في صراع مستميت.. نتوهم منه مدى شغفهم بالعمل لخدمة الحركة الكشفية، والتفاني من أجل تحقيق أهدافها ومبادئها، وبعد أن يستقر لهم الأمر ويصلون إلى ما قد صبوا إليه وجاهدوا من أجله، نجدهم في حالة من التراخي، وضعف الهمة في إحداث التطوير والتغيير المطلوب لإنجاح تلك الجمعيات وتنمية أدائها، ويصبح كل هدفهم وغايتهم هو اقتناص الفرصة تلو الفرصة، للسفر والسياحة الكشفية، هنا مؤتمر، وهنا ورشة عمل، وهنا اجتماع، وهنا ندوة، وهنا مخيم، وهنا احتفال!!!. فهم من البداية محددين لأهدافهم، ومقدرين تماما ما سيجنونه من المناصب التي سعوا إليها باسم العمل التطوعي، وتحت رايته النبيلة..

 أغمضت عيني وحلمت فيما حلمت أنه في يوم وليلة صدرت قرارات ملزمة في كافة الجمعيات الكشفية في العالم؛ بتغيير الأنظمة الأساسية واللوائح المالية التي تعطي لهؤلاء الحق في السفر على نفقة جمعياتهم الكشفية في المهام الرسمية، وصدرت لوائح جديدة لا تجيز سفر رؤساء وأعضاء مجالس إدارات المنظمات والجمعيات الكشفية في أي مهام كشفية داخلية أو خارجية؛ إلا على نفقتهم الخاصة، ولا تصرف لهم أي تعويضات مالية أو بدلات سفر، أو تمثيل بأي شكل من الأشكال، كما تنطبق تلك القرارات على كافة الأعضاء المناظرين لهم في مجالس إدارات المفوضيات أو الفروع، وذلك ليكونوا مثلا وقدوة للآخرين في تطبيق أن الكشفية عمل تطوعي..

 استرسل بي هذا الحلم اللذيذ يمنة ويسرة، وأنا أشاهد وأراقب هؤلاء النفر جميعا وهم يتخلون عن مناصبهم طواعية لتصبح مقاعدهم شاغرة حتى يأتي نفر آخرين مخلصين مؤمنين بالكشفية ومبادئها، لا بمنافعها وعوائدها.

 أخذني حلمي لأتذكر قائدنا المرحوم جمال خشبة من مصر أول أمين عام للمنظمة الكشفية العربية، وخلفه قائدنا المرحوم عزيز بكير من مصر اللذين عملا في هذا المنصب متطوعين بغير أجر لسنوات إلى أن تركا المنصب.

 أخذني حلمي لأتذكر المغفور له قائدنا علي الدندشي من سوريا الذي كان أول مفوض إقليمي عربي للمنظمة الكشفية العالمية، الذي قام باستضافة المخيم الكشفي العربي الثالث في الزبداني في سوريا عام 1958 على نفقته وأسرته من قبيلة الدنادشة، حيث كان مقررا أن يقام المخيم في تونس، لكنها اعتذرت عنه قبل المخيم بأسابيع قليلة، فبادر الدندشي لاستضافة المخيم حتى لا يتوقف، وعندما عاد لسوريا رفضت الحكومة السورية الاستضافة لأن الوقت المتبقي ضيق ولا يكفي للإعداد للمخيم، ولم يشأ الدندشي أن يعود في كلمته، فطلب من قبيلته أن تقوم بواجب الضيافة، فاقتادوا 400 رأس من الغنم لزوم الضيافة، وأقيم المخيم العربي على نفقته في ضيافة الدنادشة..

 أخذني حلمي إلى قائدنا المرحوم/ محمد توفيق الهبري من لبنان، رئيس جمعية الكشاف المسلم الذي تبرع بقطعة أرض تبلغ عشرة آلاف دنم في سهل البقاع، ونقل ملكيتها باسم المنظمة الكشفية العربية ليقام عليها مركزا كشفيا عربيا.

 أخذني حلمي لقائدنا أطال الله في عمره الدكتور عبد الله عمر نصيف من السعودية، الذي تبرع بمبلغ مائة ألف دولار مساهمة منه في إنشاء المركز الكشفي العربي الدولي بالقاهرة، فضلا عن تبرعه بمبلغ مماثل تقريبا في بداية إنشاء صندوق التمويل الكشفي العربي.

 أخذني حلمي إلى القائد/ حمد المطوع من الإمارات أطال الله في عمره وشفاه، الذي كان في كل مرة يأتي أو يشارك في نشاط عربي يقدم شيك دعم للمنظمة الكشفية العربية بمبلغ عشرة آلاف دولار، وقد شهدت بعضا من ذلك.

 أخذني حلمي إلى القائد صالح الشراح من الكويت أطال الله في عمره وشفاه، الذي قام في بداية إنشاء المركز الكشفي العربي بتوفير كافة وسائل ومعينات التدريب للمركز آنذاك على نفقته الخاصة...

 ياه .. ياه .. كم فيك أيتها الكشفية من نماذج القيادات الرائعة التي ننحني لها إكبارا وتقديرا!!!! .. واسترسلت في حلمي وأنا أتساءل، ماذا لو.. صدرت تلك التشريعات في كافة الجمعيات الكشفية في العالم، هل سيبقى هناك صراع على تلك المناصب؟؟؟، وأفقت من حلمي والسؤال يتردد على شفتي ...

ماذا لو؟؟؟؟؟؟؟؟؟..


what if ??
By: Hisham Abdel Salam Moussa

 How do I feel the magnitude of the conflicts and the scandals among scout leaders in a large number of scouting associations in the world in order to reach the presidency of scout societies, or at least the membership of the boards of directors of these societies, in a desperate struggle. In order to achieve its goals and principles, and after settling for them and reaching what they have poured into it and struggled for it, we find them in a state of laxity and weakness in the effort to bring about the development and change required for the success of these associations and the development of their performance and become their goal and purpose is to seize opportunity after opportunity to travel And scouting tourism, here Conference, here's workshop, and a meeting here, here a seminar, here camp, here celebrate !!!. Understand from the beginning specific to their goals, and fully appreciate what are giting bace from the positions they sought it on behalf of volunteer work, and I saw him under the noble ..

 I have closed my eyes and dreamed of dreaming that day and night binding decisions were issued in all scout societies in the world; by changing the statutes and financial regulations that give them the right to travel at the expense of their scout associations in official duties; and issued new regulations that do not permit the travel of heads and members of the boards of organizations and associations Scout in any internal or external detective work, except at their own expense, and shall not be subject to any financial compensation, travel allowance or representation in any way. These decisions shall also apply to all members corresponding to them on the boards of commissions or branches, An example of this Others' in the application of the Scout volunteer work ..

 I am watching this watchful dream, and I watch and watch all these people as they voluntarily leave their positions to become vacant seats until other loyal people come to believe in the disclosure and its principles, not with their benefits and returns.

 My Dream took me to remember our late leader Gamal Khashaba of Egypt, the first Secretary General of the Arab Scout Organization, and was succeeded by our late leader Aziz Bakir from Egypt who served as unpaid volunteers for years until they left office.

 My Dream took me to remember our late leader Ali al-Dandashi of Syria, who was the first Arab regional commissioner for the World Scout Organization, who hosted the third Arab scout Jamboree in Zabadani, Syria, in 1958 at his expense and his family from the Danadasha tribe. The Dardashi refused to host the camp so as not to stop. When he returned to Syria, the Syrian government refused to host because the remaining time was tight and not enough to prepare the camp. Dandashi did not want to return in his word. He asked his tribe to perform the duty of hospitality. Of the sheep for the need Hospitality, and held the Arab Jamboree at his expense in the hospitality Aldnadashh ..

 My Dream took me to our late leader, Mohamed Tawfiq al-Habri from Lebanon, president of the Muslim Scouts Association, who donated a 10,000-dunam plot of land in the Bekaa Valley and transferred its ownership on behalf of the Arab Scout Organization to an Arab detection center.

 My Dream took me to our leader, Abdullah Omar Nassif from Saudi Arabia, who donated $ 100,000 to contribute to the establishment of the Arab International Scout Center in Cairo, as well as to contribute approximately the same amount at the beginning of the establishment of the Arab Scout Financing Fund.
 My Dream took me to the leader / Hamad Al Mutawa from the UAE, who was a lifelong god and his father, who every time came or participated in an Arab activity offering a support check to the Arab Scout Organization for $ 10,000.

 My Dream took me to the leader Saleh Al-Sharah from Kuwait, who was the most generous of all his age and his lips, who at the beginning of the establishment of the Arab Scout Center provided all the means and training aids for the Center at his own expense ...

 Oh .. Oh .. How much in you, the Scout of the models of the wonderful leaders that we bow to her exalted and appreciated !!!! .. and continued in my dream and I wonder, what if .. That legislation was issued in all Scout societies in the world, will there be a conflict on those positions ???, and I woke up from my dream and the question is repeated on my lips ... What if ??..