كلمات للقائدة زين عسقلان .. رئيسة الوفد الفلسطيني المشارك في المخيم العربي الـ22 للمرشدات في شرم الشيخ.

كلمات للقائدة زين عسقلان .. رئيسة الوفد الفلسطيني المشارك في المخيم العربي الـ22 للمرشدات في شرم الشيخ.

كتبت القائدة زين عسقلان 
نائب قائدة الوفد الكشفي الإرشادي المشارك في المخيم العربي الـ22 للمرشدات في شرم الشيخ.

صباحاً.. نظرة نحو السارية.. فنتسابق لدوري رفع العلم... فراية ترفرف.. ففدائي فدائي.. فتحية العلم والوطن بثلاث أصابع تحمل وعداً كشفياً وحنيناً.. فمشاعر انذرفت من القلب في مشهد من الوحدة والعزّة.. هكذا ابتدأ الوفد الفلسطيني نهاره.. ليكون حلم العودة سيد الموقف...

المرشدات اللواتي جئن من فلسطين التي تسكن الذاكرة..التي تحتلهن كل يوم صباح مساء عبر حنظلة والكوفية والخيمة وحصار بيروت وألم سوريا تجاذبن أطراف الحديث حول يافا وعكا وصفد وكل فلسطين بتفاصيل حجارتها وأزقتها الضيقة وريفها الدافئ ومخيماتها في الدول العربية التي جاؤوا منها ولسان حالهم يقول أن لنا دولة وعودة ورف من الحمائم ينتظر قرب اجراس القيامة..

صديقاتي..لو تعلمن كم انحنى ظهر الهلال وهو يرقب عودتكن من على سطح قبة الصخرة..كم من الانتماء يلزمنا لتعودوا ونعود إلى عين ماء في الجليل؟

الخيمة والشتات والنزوح وكتابات على جدران خشنة ومدارس الأنروا ومستوصف في آخر المخيم كلها مكونات هويتهم.. وغصن زيتون كأنما لملم نفسه على نفسه.. لكنه لم ييبس.. كأنما لم ينكسر.. كأنما لم ينسى...كأنما لم يغفر...

صباحكم عودة