الكشفية . . ونداء التطوع، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

الكشفية . . ونداء التطوع، بقلم/ هشام عبد السلام موسى

الكشفية . . ونداء التطوع
بقلم/ هشام عبد السلام موسى

يعتبر التطوع من العلامات البارزة في ركائز العمل الكشفي والإرشادي، فلم يُعرف عن حركة شبابية عالمية أن قامت على التطوع قبلها، فمنذ اللحظة الأولى لميلاد الحركة الكشفية عالميا عام 1907م، أعلن مؤسسها اللورد بادن باول، تعريفه للحركة الكشفية بأنها: حركة تربوية تطوعية غير سياسية مفتوحة للجميع.

ولازال هذا التعريف للحركة الكشفية قائما ومعمولا به إلى الآن. بل أكثر من ذلك نجد أن المبادئ التي قامت عليها الحركة ترتكز على ثلاث مقومات أساسية هي: القيام بالواجب نحو الله، والقيام بالواجب نحو الآخرين، والقيام بالواجب نحو الذات، وهذا مؤشر آخر على نهج الكشفية في تطوعها لأداء الخدمات للآخرين المتمثلين في المجتمع وأفراده، وهذا ما يؤكد عليه أيضا نص القسم الذي يؤديه كل كشاف ومرشدة عند اندماجهم في تلك الحركة : أعد بشرفي أن أبذل جهدي في أن أقوم بما يجب على نحو الله والوطن، وأن أساعد الناس، وأن أعمل بقانون الكشافة.

فنحن إذن أمام حركة تعريفها مقرون بالتطوع، ومبادؤها قائمة على التطوع، وقسمها يلزم أعضاؤها بتقديم المبادرات التطوعية الإيجابية لخدمة الوطن وأبنائه.

وقد كرست الحركة الكشفية في مختلف البلدان العربية جهودها في هذا المجال، و استطاعت أن تكون أكثر قربا وتلاحما مع مشكلات المجتمع، وأن تكون أكثر فاعلية في تقديم خدماتها التطوعية لحل تلك المشكلات، منفردة أو بالتعاون مع جهات الاختصاص المختلفة الحكومية، أو المنظمات الدولية ذات العلاقة، أو مؤسسات القطاع الخاص. وكان من بين أبرز تلك المشروعات والخدمات التطوعية على سبيل الذكر لا الحصر:

في مجال الخدمات البيئية:
تنظيف وتطهير مصادر المياه - حملات التشجير- نظافة الشواطئ - إزالة المشوهات- تنظيم المعارض التوعوية- المشاركة في حملات حماية المزروعات، المشاركة في مكافحة الضوضاء والتلوث السمعي- جماعات أصدقاء البيئة- رعاية المحميات الطبيعية.

في مجال الخدمات الصحية:
حملات التطعيمات ضد مرض شلل الأطفال – التثقيف الصحي- مشروع الشباب للشباب – حملات مكافحة التدخين – حملات مكافحة المخدرات - مشروع تثقيف الأقران – حملات مكافحة القوارض والآفات – حملات الرقابة على صلاحية المنتجات الغذائية في المحال العامة – حملات التبرع بالدم .

في مجال الخدمات الاجتماعية:
مشروع محو الأمية – مشروع تدريب الأمهات – الترويج لاتفاقية حقوق الطفل – الأمهات المثاليات – المعاونة في الإحصاءات السكانية – إدماج المعوقين في الأنشطة الكشفية والإرشادية – رعاية المتعافين من الإدمان- رعاية دور المسنين.

في مجال الخدمات العامة:
المشاركة في حملات التوعية المرورية – المشاركة في أعمال التدريب على الدفاع المدني – حملات الترويج للمنتج الوطني – المشاركة في حملات الترويج السياحي.

وفي هذا الإطار -أيضا- لا نستطيع أن نغفل الدور الذي تلعبه شارات الهوايات التي يحصل عليها الكشافون والمرشدات من خلال برامجهم وأنشطتهم الكشفية والإرشادية في تكوين الحافز للعمل التطوعي لديهم، وجعلهم في جهوزية دائما لتقديم الخدمات التطوعية حينما يتطلب ذلك من مواقف مثل: تقديم الإسعافات الأولية للمصابين، أو إنقاذ غريق، أو إطفاء حريق، فأبناء حركة الكشافة والمرشدات ينطلقون وفق شعارهم الأثير لديهم : كن مستعدا ، وكوني مستعدة.

ولازالت في كل يوم تتفتق أفكار الخير لدى الكشافين والمرشدات عن مشروعات جديدة يسهمون بها متطوعين في تنمية مجتمعهم وبلدهم، حريصون في كل ما يقدمونه على إنكار الذات، والتفاني في العمل، معلنين التزامهم وولاءهم لنهج مبادئهم الكشفية.