السيد الأستاذ: أحمد رافع الهنداوي -بتصرف القائد رفعت السباعي

السيد الأستاذ: أحمد رافع الهنداوي -بتصرف القائد رفعت السباعي

السيد الأستاذ: أحمد رافع الهنداوي -المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشباب
السكرتير العام الجديد للمنظمة الكشفية العالمية

اعتبارا من 1 / 3 / 2017 إن شاء الله

 

بتصرف: رفعت السباعى

الأستاذ/ أحمد رافع الهنداوي من مواليد 20 مايو 1984 في الزرقاء/ الأردن.

وهو حاصل على درجة الماجستير في العلاقات الأوروبية والدولية المتقدمة وشهادة بأنه مسؤول السياسات في المنظمات الأوروبية والدولية من معهد في نيس بفرنسا، ودرجة البكالوريوس في نظم المعلومات الحاسوبية من الجامعة التطبيقية البلقاء بالأردن.

وهو داعم قوى للشباب، ولدية معرفة قوية وواسعة بقضايا الشباب وملتزم بالعمل على قضايا الشباب على المستويات المحلية والاقليمية والعربية والعالمية.

منذ ديسمبر 2012 وهو قائد فريق البرنامج الممول من البنك الدولي لجامعة الدول العربية فى التطوير المؤسسي لتعزيز سياسة مشاركة الشباب العربي.

وقبل ذلك شغل منصب مستشار سياسة الشباب بجامعة الدول العربية فى القاهرة، وموظف بالأمانة الفنية بمجلس وزراء الشباب والرياضة العرب من 2009 – 2012 بجامعة الدول العربية بالقاهرة.

عمل الاستاذ/ أحمد الهنداوي كقائد لفريق مشروع السياسة الوطنية للشباب فى العراق، ومسؤول برنامج الطوارئ في مؤسسة إنقاذ الطفل، كما قدم الدعم لمشاريع مجلس الشباب الدنماركي في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، كمستشار إقليمي.

ومن أعماله التطوعية:

  • - أحد المؤسسين لهيئة شباب كلنا الأردن.
  • - شارك في تأسيس وترأس شبكة الشباب الديمقراطية في اللجنة الأردنية للثقافة الديمقراطية.
  • - شارك في تأسيس المجلس الدولي للشباب في نيويورك.

ومن الجدير بالذكر أن الاستاذ/ أحمد رافع الهنداوي ابن مدينة الزرقاء بالمملكة الأردنية الهاشمية والمبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة للشباب، هو أصغر مساعد أمين عام في تاريخ منظمة الأمم المتحدة يشغل مثل هذا المنصب الرفيع المستحدث بعد ثورات الشباب العربي عام 2011 التي سميت بثورات الربيع العربي، وهو كان يعمل في مكتب الجامعة العربية وقبلها في منظمات عدة كخبير للسياسات الشبابية ومكلفا بملف الشباب.

قابله السيد/بان كي مون الأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بعد ان تجاوز العديد من المترشحين للمنصب وعرض عليه أن ينتقل إلى الأمم المتحدة حيث كان الأمين العام ينوي أن يعطي مزيدا من الاهتمام لقضايا الشباب خاصة وأن أكثر من نصف سكان العالم تحت سن الـ 25.

بدأ عمله في هذا المنصب الرفيع في شهر كانون الثاني/يناير 2013 وكلف بحقيبة الشباب وتنفيذ المحور الخاص من الخطة الخمسية التي أطلقها الأمين العام تحت عنوان «العمل مع النساء والشباب ومن أجلهم»، بدأ الهنداوي بمباشرة مهامه في 15 شباط/فبراير 2013.

ومن اقوال السيد الأستاذ/ أحمد رافع الهنداوي:

  • - أهمية وضع آليات فعالة تتميز بالكفاءة لتشجيع مشاركة الشباب في تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية هو جزء من عمله. 
  • - أهمية أن يكون الشباب شركاء كاملين في تنفيذ الأهداف الإنمائية للألفية وليس فقط مستفيدين منها.
  • - إن مشاركة الشباب باعتبارهم شركاء حقيقيين في تصميم برامج الأمم المتحدة على المستوى القطري لن يؤدي فقط إلى تحسين البرامج ولكنه أيضاً سيضع الشباب في قلب جدول أعمال التنمية، وإن هذا أمر مهم جداً، وملموس للغاية. 
  • - العمل على تعزيز هياكل مثل الشبكة المشتركة بين الوكالات المعنية بتنمية الشباب، بهدف عمل نقاط الاتصال من جميع الوكالات المختلفة معاً على قضايا الشباب. 
  • - التطلع بأمل كبير للدخول في شراكات مع منظمات الشباب والتعبير عن أصواتهم.
  • - يعتمد نجاح أي سياسة سليمة على قدرتها على إدماج جميع قطاعات السكان في صياغتها وتنفيذها. 
  • - لا يمكننا أن نطلب من الناس امتلاك شيء إذا لم يشاركوا في تطويره. 
  • - أنه سيعمل على ضمان مشاركة الشباب بشكل كامل في صياغة جدول أعمال التنمية لما بعد عام 2015. 
  • - إذا كان الشباب شركاء في وضع جدول الأعمال فإنهم سيمتلكونه وسيصبحون أكثر نشاطاً في تنفيذه. 

أهلا ومرحباً بكم بالحركة الشبابية الرائدة في العالم