تاريخ الحركة الكشفية الفلسطينية

تاريخ الحركة الكشفية الفلسطينية

تاريخ الحركة الكشفية الفلسطينية

انطلقت الحركة الكشفية الفلسطينية من القدس منذ عام 1912م بعد خمسة سنوات من انطلاقة الحركة الكشفية العالمية ، إيماناً بالمبادئ السامية التي نصت عليها الحركة الكشفية العالمية على يد مؤسسها اللورد روبرت بادن باول في العام 1907م

يعود تاريخ الحركة الكشفية في فلسطين إلى أواخر العهد العثماني حيث اهتم الأتراك بالحركة الكشفية خاصة بعد نشوب الحرب العالمية الأولى وفي عهد الانتداب البريطاني على فلسطين اهتمت دائرة المعارف العامة بتأسيس الكشافة في المدارس خاصة ولكون مدير المعارف العام مستر بورمان هو نفسه مندوب الكشافة العام  .

عاصرالقادة في فلسطين الحركة الكشفية منذ بداياتها مع مؤسسها القائد اللورد بادن باول نتيجة لوجود الإنتداب البريطاني آنذاك إلى أن دخلتها رسمياً عام 1912 حيث تأسست أول فرقة كشفية في فلسطين في مدينة القدس وبالتحديد في مدرسة المطران جورج واستمر نشاطها حتى اندلاع الحرب العالمية الأولى فتوقفت متأثرة بتلك الحرب لتعود وتستأنف نشاطها عام 1918 حيث تم تسجيلها كأول فرقة أهلية وتبعتها الفرق في مدارس الرشيدية بالقدس فمدرسة روضة المعارف فكلية النجاح الوطنية بنابلس حتى عام 1921 وذلك بعدما عمّمت حكومة فلسطين المنتدبة في عام 1920 الحركة الكشفية على مختلف مدارسها بعد نجاح تجربتها في مدرسة السان جورج .

ولهذه الغاية أحضرت الحكومة المنتدبة ثلاثة مدربين من لندن للمشاركة في تدريب وتطوير حركة الكشف في فلسطين مما دفع بإدارة المعارف للإشراف على هذه الحركة حتى أصبح مديرو التربية والتعليم الإنكليز هم مفتشو المناطق ( أي المفوضون ) وقادة الفرق والسرايا ( أي المجموعات ) العربية واليهودية والأجنبية .

* وفي العام 1923 أقيم أول مخيم كشفي فلسطيني في مدينة الرملة في مزرعة تابعة لمدرسة شنلر الألمانية ، وكان المدربون وعلى رأسهم همفري بورمان (مدير دائرة المعارف آنذاك ) يقومون بالتدريب والإشراف على ذلك المخيم .

* وفي سنة 1924 أُنشئت فرقة كشفية في المدرسة الثانوية الأميرية في يافا وقامت بعدة رحلات ونشاطات كشفية محلية ( الصورة رقم 1 ) .

* وبعدها بعامين أي عام 1926 أقيم مهرجان كشافة فلسطين في قرية بير سالم بالقرب من مدينة الرملة جمع العديد من القادة الكشفيين ( الصورة رقم 2 ) .

* أما في العام 1929 وفي انكلترا بالتحديد شارك الكشافة الفلسطينيون بقيادة القائد الكبير عاطف نور الله في المخيم العالمي في ساحة أورباك بجوار مدينة بركنهاد حيث كان أول من رفع العلم الفلسطيني في مقدمة أعلام الدول المستقلة بعد أن كان قد رفعه على قمة جبل الكرمل الأشّم وهو مؤسس مجلة الصحراء الكشفية والوحيدة في ذلك الوقت ( الصورة رقم 3 )

* وقد زار مؤسس الحركة الكشفية اللورد بادن باول المخيم الفلسطيني وارتشف القهوة العربية من ايدي القادة الفلسطينيين مبدياً إعجابه بالكشافة الفلسطينية وتقاليدها وأنظمتها ( الصور 4+5+6 ) .

وفي دلالة أخرى على أهمية دور الحركة الكشفية في فلسطين أبان الإنتداب البريطاني كان التواصل مع المجاهد الكبير الشيخ عز الدين القسام الذي ارسل رسالتين موجهتين الى كل من كشافة الصحراء وكشافة عصبة المجاهدين يخبرهم بها عن أهمية الدور الوطني الذي يلعبه الكشافة في مقاومة الإحتلال البريطاني آنذاك ( الصورة 7+8 ) . 

ومع تطور الحركة الكشفية العربية الفلسطينية ومع التوجه نحو الإستقلالية استطاع عدد من القادة الفلسطينيين في دفع الحركة الكشفية الى الأمام بوضع أسس وطنية خاصة بحركة الكشف الفلسطينية وعلى رأس هؤلاء القائد المرحوم فوزي محي الدين النشاشيبي ( صورة رقم 9 ) الذي قام بتأليف عدّة كتب لتطوير العمل الكشفي نذكر منها : 
1 ـ طريقة تشكيل الفرق الكشفية عام 1923
2 ـ الكشاف الحديث عام 1930
3 ـ الكشاف الراقي عام 1931
4 ـ الكشاف الأرقى عام 1933
5 ـ الأنظمة والإرشادات الكشفية عام 1935
6 ـ المخيم عام 1936 
7 ـ دليل الكشاف المتحول عام 1946 

كما وألف القائد جميل قدومي أول كتاب للصغار سُمي ( كتاب أشبال العرب ) عام 1936 وكان القائد القدومي آنذاك رئيساً للكشافة في يافا .

 

 

تأسيس جمعية الكشاف العربي الفلسطيني
عام 1945م

وأخذت الحركة الكشفية الفلسطينية تنمو وتتصاعد حتى قام الإضراب الثورة الكبرى واشتركت الفرق الكشفية في إدارة واجباتها الوطنية فأخذت الحكومة بمطاردتها ومنعت أعضائها من الظهور بالملابس الكشفية فتوقفت الحركة الكشفية وفي عام 1945م تم تشكيل الاتحاد الرياضي الفلسطيني حيث كان أول اهتماماته التي سعى إليها اتخاذ قرار بإحياء الحركة الكشفية الفلسطينية من جديد حيث عقدت اللجنة التنفيذية للأرض مؤتمر عام في القدس بتاريخ 15/7/1945م لقادة الحركة الكشفية حيث اجتمعوا واتخذوا قرار بتأسيس جمعية الكشافة العربي الفلسطيني وقاموا بانتخاب الرئيس العام فوزي محي الدين النشاشيبي وهو احد القادة الذين رافقوا الحركة الكشفية منذ بدايتها وعملوا فيها منذ 1919م وحاز على العديد من الأوسمة كما ألف الكتب العديدة حول الكشافة وأنظمتها وأعمالها ورسائلها كما قاموا بانتخاب مفتشي الألوية الستة.

استقلت الحركة الكشفية في فلسطين عام 1945 ولم تعد تابعة لدائرة المعارف ، فأنشئت جمعية الكشاف العربي الفلسطيني في مدينة القدس وافتتحت لها فروع في جميع المدن الفلسطينية مثل يافا وحيفا وغزة و نابلس و الناصرة و الجليل و صفد وعكا وغيرها من المدن وكانت هيئتها الإدارية مؤلفة من :

1 – القائد فوزي محي الدين النشاشيبي رئيسا
2 _ القائد حسين حسني نائبا للرئيس
3 – القائد لبيب حشمة أمين المالية
4 – القائد الياس نزال أمين اللوازم
5 – القائد جميل خوري أمينا للسر
6 – القائد خضر جعفراوي عن منطقة غزة
7 – القائد عاطف نور الله عن شمالي فلسطين
8 – القائد عبد الله تيمور عن مدينة عكا
9 – القائد جميل القدومي عن مدينة يافا
10 – القائد عزمي الدباغ عن مدينة يافا ايضا 
11 – القائد سعيد بشناق عن مدينة طبريا
12 – القائد طلعت السفي عن مدينة الناصرة
13 – القائد أمين قدري عن الجليل

وكان يساند هذه الهيئة مفوضون في المناطق نذكر منهم :

1-أنيس عوض
2- أنور قدري
3- يونس نفاع
4- عثمان محمدية
5- وليام بوتاجي
6- أنيس ابو احمد
7- ابراهيم رملاوي
8- عبد السلام الناطور
9- محمد السرساوي
10- عمر ابو حشمة
11- عبد الله الراعي
12- ميشال منسي
13- رشاد الجمال
14- محمد كافي (ترأس بعثة كشفية الى قبرص وتركيا )

 

أما لباس الكشافة فتقرر ان يكون الكوفية والعقال فوق الرأس وتركت لكل فرقة حرية انتقاء اللون الذي يناسبها ، اما باقي الملابس فكانت حسب المعتاد والمألوف مثل القميص والشورت والفولار .

* وبعد تأسيس الهيئة الإدارية وإقرار الكتب الكشفية التي ألفّها القادة الفلسطينيون وتعيين رؤساء لجان محلية ، قامت الجمعية بإرسال بعثات الى مختلف الدول المجاورة مثل : مصر، سوريا، لبنان تركيا وأصبحت الجمعية تضاهي جمعيات الدول المستقلة وبلغ عدد الكشافة المسجلين في الجمعية عام 1945 حوالي 17992 شخصا (صورة رقم 10 ) .

 

واستطاعت الكشافة الفلسطينية توحيد صفوفها من جديد في 186 وحدة كشفية تضم أكثر من عشرة ألاف كشاف على النحو التالي: 

338 قائد و5991 جوالاً و1450 شبل وبسب توقف المدارس في هذه المرحلة من تأليف الفرق الكشفية بان العدد كان يرتفع بالتدريج من الأشبال الكشافين إلى الجوالة مع أن العكس هو المفروض وقد ساهمت الوحدات الكشفية في جمع الأموال للمشاريع الوطنية كما اشتركت في إحياء المناسبات الدينية والقومية وساهمت في التربية الأساسية عبر زيارتها المتكررة للقرى. 

ومن الجدير بالذكر إن الجمعية لم تتعرض للتداخلات السياسية لأنها لم تتدخل في اللعبة السياسية أصلا فلم تحسب لها الزعامات السياسية آنذاك حساباً على لائحة المشبوهين نواياهم في الوصول إلى المراكز القيادية أما حكومة الانتداب فقد حسبت لهذه الجمعية حسابات أخرى جعلتها تخشى من هؤلاء الشبان الفتية المنتشرة بالآلاف والمتدربين على النظام والتعاون والانضباط.

تهتم الكوادر التي تخشى منها الحكومة قبل سواهم فمنها خرج المناضلون الأقوياء الذين تدربوا على الطاعة والنظام وهذا كان السبب الرئيسي إلى رفض الاعتراف بجمعية الكشاف العربي الفلسطيني طيلة الفترة الأولى من حياتها قبل الحرب العالمية الثانية . 

ولما أعيد تنظيم الجمعية في أواخر الحرب عاد رؤسائها إلى الضغط المتواصل على الحكومة وعلى الجامعة العربية وعلى الكشاف العربي والكشاف في لندن والكشافة الدولية وبعد عام من الضغط المتواصل تم الاعتراف بها كعضو في حركة الكشافة العالمية في المكتب الدولي وكانت القاعدة من هذا الاعتراف الرسمي هو عدم الخوف من التعرض إلى المطاردة من قبل الحكومة والمنع من إقامة الاستعراضات والظهور بالزى الرسمي. 

وتعتبر الجمعية من بين الجمعيات المنتشرة على الأرض الفلسطينية والجمعيات ذات النشاطات الوطنية البارزة خاصة وأنها استمرت في أعمالها بانتظام واستمرت حتى النكبة حيث اعترف بها كعضو في حركة الكشافة العالمي فكان سرور الكشافة في فلسطين عظيماً بهذا الاعتراف الدولي بهم لأنه يعني انتمائهم إلى امة مستقلة كسائر الأمم وفي عام النكبة 1948 تشرد شعبنا في شتى أنحاء الوطن العربي وتوقفت الجمعية حتى عام 1964.

 

إعادة تشكيل جمعية الكشاف العربي الفلسطيني
عام 1954م

* في لبنان تجمع قادة الكشافة وأعادوا تشكيل جمعية الكشاف العربي الفلسطيني عام 1954 بقيادة القائد أحمد اليماني ( أبو ماهر ) والقادة :عاطف نور الله ، محمود سرساوي ، أمين قدري حافظ ، محمد القط ، رزق رزق الله والياس جراية .

وبدأت الجمعية بنشاطها بالمشاركة في الأنشطة المحلية والعربية حيث ارسلت وفدا للمشاركة بالمؤتمر العربي الأول الذي عُقد في سوريا عام 1954 مما أذهل المشاركين في المؤتمر على سرعة البناء القوي للجمعية وتلبية النداء و كان لهذا الأثر سرعة الإعتراف بعضويتها في اللجنة الكشفية العربية منذ ذاك الوقت .

وشاركت الجمعية أيضا في المخيم الكشفي العربي الأول في الإسكندرية ــ ابو قير عام 1956 برئاسة القائد عاطف نورالله ويرافقه القائد أحمد اليماني والقائد أمين قدري حافظ . وتزامن وقت إقامة المخيم مع إعلان الرئس الراحل جمال عبد الناصر تأميم قناة السويس . وفي اليوم التالي للتأميم افتتح الرئيس عبد الناصر المخيم وخصّ الوفد الفلسطيني بتحية كبيرة تركت بالغ الأثر في نفوس الوفد والحاضرين ( صورة رقم 11+12 ) .

 

تشكيل الهيئة العامة الفلسطينية للكشافة والمرشدات
عام 1964م

في عام 1964 أصدر الحاكم العام المصري في قطاع غزة قراراً بتشكيل الهيئة العامة الفلسطينية للكشافة والمرشدات وهي بمثابة امتداد لجمعية الكشاف العربي الفلسطيني حيث تألفت هذه الهيئة من: 

  1. جمعية الكشافة البحرية. 
  2. جمعية الكشافة الجوية. 
  3. جمعية الكشافة البرية (الفتيان).
  4. جمعية المرشدات. 

وأخذت هذه الجمعيات تعمل على نشر الحركة الكشفية في كافة أنحاء قطاع غزة واقبل عليها الفتية والشباب إقبالا منقطع النظير فازدهرت ونمت وكانت هذه الهيئة هي العنوان الكشفي الوحيد للحركة الكشفية الفلسطينية بقيادة الأخ (صبحي فرح) وبقيت تعمل بهذه الروح حتى عام النكبة سنة 1967 واحتلت إسرائيل قطاع غزة عسكرياً وقضت على الحركة الكشفية هناك ومنعتها من القيام بنشاطاتها ومزاولتها وطاردت أعضائها مما أدى إلى توقف الحياة الكشفية هناك توقفاً نهائياً حتى عام 1993 حيث بدأ الشباب المعنيون بالعمل بهدف إعادة أحيائها من جديد. 

أما في الضفة الغربية فقد اندمج العمل الكشفي ضمن إطار العمل الكشفي الأردني وتحت رعاية الكشافة الأردنية وانتشرت المجموعات الكشفية في غالبية مدن وقرى الضفة الغربية بشكل ملحوظ وبقيت الحركة الكشفية فاعلة ولم تتأثر بالنكبة على العكس فقد ازدهرت أكثر فأكثر.

 

تشكيل جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية
عام 1970م

ومع تطور عمل جمعية الكشاف العربي الفلسطيني بعدما تفرقت أعيد تشكيلها في بيروت من قبل منظمة التحرير الفلسطينية عام 1970 بقيادة القائد أحمد الزرد باسم جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية، فأشرفت على فرقها الكشفية المنتشرة في البلدان العربية واستطاعت أن تشارك في المخيم العربي التاسع في سوريا عام 1970 والمخيم العربي الثالث للمرشدات في الزمان والمكان عينه .

 

إعادة تشكيل جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية
عام 1972م

وفي عام 1972 أُعيد تشكيل الجمعية من جديد بقيادة القائد أحمد عرفات القدوة وبقيت الهيئة الوحيدة المسؤولة عن النشاط الكشفي والإرشادي الفلسطيني ولها مفوضيات عامة في البلدان المضيفة لشعبنا الفلسطيني وهي أول جمعية جمعت بين الكشافة والمرشدات في حركة واحدة .

وتكونت الهيئة الإدارية للجمعية من القادة :

1- أحمد القدوة رئيساً 
2- د. فائق طهبوب نائباً للرئيس و المفوض الدولي
3- محمد فاعور الأمين العام
4- عمر حسين علي مفوض التدريب
5- عائشة أطرق فاعور مفوضة التدريب
6- عبد الحميد غانم أمين الصندوق
7- محمد أحمد علي (ابو الزهرة ) عضو
8- محمود ابو خريبة عضو
9- ديب ابراهيم عضو
10- منذر ياسن عضو
11- فاطمة الشهابي عضو

 

تشكيل اتحاد الحركة الكشفية الفلسطينية
عام 1982م

وفي عام 1982حيث تم تشكيل اتحاد الحركة الكشفية الفلسطينية بالضفة الغربية وقطاع غزة انضمت إليه ستة مجموعات كشفية وتم انتخاب المجلس الكشفي الأعلى الأول والمؤلف من القادة الممثلين لهذه المجموعات وهم : 

  1. محمد روبين معرف/ قائد مجموعة هلال القدس. 
  2. محمد درويش الدهدار/ قائد مجموعة كشافة إسلامي رام الله. 
  3. امين محمد الباشا / قائد مجموعة جمعية الشبان المسلمين - القدس. 
  4. خليل فرهود / قائد مجموعة دير الآتين - بيت ساحور. 
  5. جمال الجولاني/ قائد مجموعة شعفاط 
  6. عمر جميل/ قائد مجموعة البيرة الأولى. 

واخذ هذا المجلس يعمل بجد ونشاط في العمل على توحيد الحركة الكشفية في الوطن المحتل وتطويرها فأقام المخيمات الكشفية والاستعراضات والندوات وإصدار النشرات رغم القيود والمطاردات التي قام بها الاحتلال والاعتقالات لأفراد الحركة الكشفية وقادتها حيث شملت قائد الاتحاد وأعضاء من المجلس الأعلى للاتحاد وأعضاء المجموعات وبقي الاتحاد يعمل حتى عام 1993.

 

جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية
1993م

في عام 1993 وعلى اثر المسيرة السياسية تم إصدار وثيقة التحويل والاندماج في إطار جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية التي شكلت خارج الوطن وأخذت تتابع تطورات الحركة الكشفية واصلت نضالاتها من اجل قبول فلسطين كعضو دائم يتمتع بكامل العضوية والحقوق في المنظمة العالمية للحركة الكشفية دون حق التصويت بقيادة القائد أحمد القدوة الرئيس السابق للجمعية التي عادت إلى ارض الوطن. 

  • حيث حازت جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية على الاعتراف الدولي في يوليو / 1996م دون حقي التصويت والترشح تحت اسم جمعية الكشافة الفلسطينية.
  • وعقد المؤتمر الكشفي الفلسطيني الرابع بتاريخ 17/12/2011 في فندق روكي في رام الله بحضور دولة رئيس الوزراء في حينه  د. سلام فياض وتم انتخاب لجنة تنفيذية جديدة لمدة ثلاث سنوات، حيث تم انتخاب 6 أعضاء من المحافظات الشمالية وهم:
  1. القائد محمد جميل سوالمة       - رئيس الجمعية
  2. القائد توفيق سالم                - الأمين العام
  3. القائد محمد عبد الوهاب حمد  - مفوض تنمية القيادات
  4. القائد نزار الشيخ حسين        - مفوض البرامج والمناهج والمراحل
  5. القائد مفيد البرق                - امين الصندوق
  6. القائد سليم زيدان               - المفوض الدولي
  • وتم اختيار القائد د. فائق طهبوب رئيساً فخرياُ للجمعية

​وفي قطاع غزة تم اختيار القادة التالية اسماؤهم:

  1. محمد الحسني                   - نائب الرئيس
  2. ماجد طرزي                     - مفوض التخطيط والاستراتيجية
  3. إياد عوض الله                   - مفوض خدمة وتنمية المجتمع

واختارت الساحة السورية ممثلاً عنها وهو:

  •  القائد محمد تواتي              - مفوض الإعلام

واختارت الساحة اللبنانية  ممثلاً عنها وهو:

  • القائد جمال الدايخ              - مفوض العلاقات العامة

 

وبتاريخ 24/4/2015م وقبل عقد المؤتمر الوطني الخامس المنوي بذلك التاريخ في قاعة أكيديمية جوزيف بلاتر في البيرة ، أصدر رئيس المجلس الاعلى للشباب والرياضة اللواء جبريل الرجوب قراراً بحل اللجنة التنفيذية للجمعية ،و العمل على تشكيل لجنة تسيير أعمال لإدارة عمل الجمعية برئاسته.

 

جمعية الكشافة الفلسطينية واستكمال الاعتراف
27/2/2016م

دخلت هذه الاجراءات حيز التنفيذ عندما قام قادة هذه الجمعية بتقديم العديد من الاحصائيات والوثائق القانونية  لطلب العضوية الكاملة والتي كانت اخرها ما قدمته اللجنة التنفيذية السابقة من نظام اساسي تم قبوله عالمياً وتبعه من جهود كبيرة من قبل قيادة الجمعية ومفوضياتها ولجانها المتخصصة ومشاركاتها في المحافل الكشفية العالمية المتعددة والنجاحات المستمرة التي تميزت بها هذا المشاركات، وقد حمل القاده المشاركون في اللقاءات العالميه مسؤولية كبيره للدفاع عن حق فلسطين في استكمال عضويتها،  إضافة إلى ما قدمته المنظمة الكشفية العربية من دعم كامل ومتابعة مستمرة، و كانت ثمرة كل ذلك هذا الاعتراف. فقد تم تفويض د. عاطف عبد المجيد الأمين العام للمنظمة الكشفية العربية والمدير الاقليمي من قبل اللواء جبريل الرجوب رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة بمتابعة اجراء استكمال الاعتراف . 

و حصلت جمعية الكشافة الفلسطينية على حقي التصويت والترشح ضمن عضويتها الكاملة في المنظمة العالمية للحركة الكشفية ، حيث نالت هذا الاعتراف العالمي  بتاريخ 27/2/2016م ، بعد أن فازت الجمعية بتصويت الكتروني من جميع الدول الاعضاء في المنظمة ، 

 

الأسبوع الوطني للكشافة الفلسطينية