المرشد في المخيمات الكشفية - بقلم القائد سليم زيدان

المرشد في المخيمات الكشفية - بقلم القائد سليم زيدان

المرشد في المخيمات الكشفية
اعداد القائد سليم زيدان 

تعقد المجموعات الكشفية صيف كل عام مخيمات تدريبية تلبية لاحتياجات أفراد المجموعة من أجل رفع مستوياتهم الكشفية والقيادية ولزيادة عدد القادة المؤهلين لقيادة الفرق الكشفية التي تزداد نتيجة الإقبال على الحركة الكشفية، أو كلما طرأ جديد على برامج الحركة وأساليب العمل وطرق التدريب إلى غير ذلك من أهداف أخرى وتعهد القيادة مثل هذه المخيمات قادة مؤهلين وذوي خبرة قيادية لإنجاح وتحسين أهدافها.

ويقوم قائد المخيم بما يلي:-

1- اختيار مكان المخيم بالتعاون مع زملائه في القيادة والتسهيلات اللازمة.

2- تخطيط وتنظيم وإدارة المخيم بالتعاون مع قيادة المجموعة.

3- اختيار قيادة المخيم التي ستعاونه في تنفيذ الخطط ومرشدي الخيام والإداريين وأية اختصاصات تخدم هدف المخيم التدريبي.

وتقوم قيادة المخيم بتنفيذ (مفردات) المخيم وإدارة المحاضرات والنشاطات من خلال اختيار الأساليب التدريبية المناسبة وطرق التدريب الفاعلة لتحقيق أغراض وأهداف المحاضرات والنشاطات التي ستقام في الخلاء.

وهنا سوف أسلط الضوء على المرشد في المخيم لما له من أهمية في المخيمات.

تعتبر العملية التدريبية في المخيمات والتي تتم ضمن مجموعات صغيرة من أحدث نظريات التدريب والتعلم لما لها من مزايا كإطلاق حرية التفكير وديمقراطية وإبداء الرأي ضمن المجموعة وتحت إشراف مرشد يقوم بالتوجيه والتصحيح بعيداً عن التسلط واحتكار الرأي ومتابعة مستمرة لطليعته وأفرادها.

فالمرشد هو القائد الذي يساعد الأفراد في المخيم ضمن المجموعة الصغيرة خلال فترة المخيم لحل مشاكلهم وتلبية احتياجاتهم.

ويتحمل المرشدون مهمات وأدوار مختلفة أثناء المخيم حيث يسند قائد المخيم مهمات أخرى لمساعدة قيادة المخيم، مثل إعداد المكان، تحضير الأدوات و المساعدة لتحقيق فائدة كبرى للأفراد.

مما تقدم نجد أن أهم مسؤوليات المرشد في المخيم ما يلي:-

1- المرشد مسؤول عن المجموعة الصغيرة التي يتولى إرشادها وعلى كل فرد في الطليعة يعمل من أجلهم بمرونة ويتدخل حتماً إذا لزم الأمر.

2- المرشد مسؤول عن تقريب وجهات النظر بين الأفراد وتفعيل الحوار وإثراء المناقشة دونما تدخل صريح أو فرض رأي أو إقرار أو حل.

3- المرشد مستشار يقدم الخبرات والمعلومات بأساليب متنوعة بروح إنسانية مرحة تشعر بالرضا حتى يتقبلها الأفراد، فلذلك فهو مسؤول مسؤولية مباشرة عن تقديم العون والمساعدة وإبداء النصح والإرشاد لكل فرد في الطليعة.

القائد سليم زيدان
المفوض الدولي الفلسطيني